اخبار العالم

اسكتلندا | الجالية العربية والاسلامية تندد بمؤتمر البحرين وترفض التطبيع مع الاحتلال


نظّمت الجالية العربية والاسلامية في اسكتلندا مؤتمرا صحفيا بعنوان "لا لصفقة القرن"، في مدينة غلاسكو بمشاركة جمع من الجالية الفلسطينية واليمنية والبحرينية.

وقال الناطق الرسمي باسم التجمع الفلسطيني في اوروبا، عصام الحجاوي انه ليس مستغربا ان تكون البحرين الرسمية وليس الشعبية هي مكان انعقاد ما سُمي بورشة العمل للسلام والازدهار في المنطقة لان الانظمة العربية لطالما سعت وتسعى لتكون جزءا اساسيا تابعا للمشروع الامبريالي الامريكي في هذه المرحلة.

واضاف الحجاوي في كلمة له خلال المؤتمر، انه على الرغم من ان الامارات والسعودية والبحرين ومصر والاردن فقط من أعلنوا مشاركتهم في مؤتمر البحرين المزمع عقد في 25 حزيران الجاري، انما من المؤكد ان الانظمة العربية المتحكمة قسرا بالشعوب العربية ستتبع.

وأشاد بالموقف الفلسطيني الموحد بما فيه موقف سلطة اوسلو حتى لو كنا نختلف معهم من حيث الجوهر بشأن "اوسلو"، مؤكدا الى ان الشعب الفلسطيني وعلى مدار اكثر من 100 عام في تصديه للسياسات الصهيونية على الارض لمحاولة اجهاض وقتل تطالعتنا الوطنية سنبقى شوكة في حلقهم.

وشدد على تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه واستمراره بالنضال من اجل انتزاع كافة حقوقه سواء حق تقرير المصير واعادة اللاجئين الذين يفوق عددهم عن نصف الشعب الفلسطيني.

من جانبه، رأى الكاتب والباحث السياسي اليمني في بريطانيا، احمد المؤيد، ان هناك ملامح مرحلة سياسية جديدة تبرز الى العلن، معربا عن اسفه لمشهد التطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني والتخلي عن حقوق الشعب الفلسطيني خصوصا بعد تغير معادلة القوة لصالح قوى المقاومة في المنطقة.

وفي كلمة له بالنيابة عن عضو الوفد اليمني الوطني المفاوض في السويد، احمد الشامي، أكد المؤيد ان مشاريع المقاومة في تصاعد في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وايران اليمن.

ورفض المؤيد صفقة القرن وان يتحدث احد باسم الشعب الفلسطيني الا بكل ما هو مشرف ويضمن حقوقه الطبيعية.

الى ذلك، اكد رئيس المكتب السياسي لتكتل المعارضة البحرينية في بريطانيا، علي الفايز، انه براد للامة العربية والاسلامية ان تُباع بالتجزئة وان يتم القضاء عليها بمالها ودماء شهدائها.

وأوضج الفايز ان فلسطين بالنسبة للشعب البحرينية هي قضية عقائدية ودينية وانسانية واخلاقية وموقفه واضح لم يتغير، وقال ان في قضية "صفقة القرن" اليوم يُراد للبحرين ان تكون منصة لمسخ الوعي عن الشعوب العربية ولاخضاعها من اجل تمرير هذا المشروع من دون اي مقاومة.

وأضاف ان الهدف من "صفقة القرن" هو فرض الامر الواقع على الامة لتقبل الكيان الصهيوني ككيان طبيعي، لافتا الى ان نظام البحرين يُطبّع مع الاحتلال لانه صنيعة بريطانيا في المنطقة كما هو حال كيان الاحتلال، وهو اداة من ادوات الاستكبار في المنطقة لتنفيذ اجندات خارجية.

ورأى الفايز ان اختيار البحرين لعقد المؤتر مهم لان الموقع الجيوسياسي للبحرين هو جهة متقدمة للكيان الصهيوني للانتشار والامتداد في المنطقة، مؤكدا ان شعب البحرين مصر على افشال ما يسمى بـ "مؤتمر السلام".

- الناطق الرسمي باسم التجمع الفلسطيني في اوروبا / عصام الحجاوي
- كاتب وباحث سياسي يمني في بريطانيا / احمد المؤيد
- رئيس المكتب السياسي لتكتل المعارضة البحرينية في بريطانيا / علي الفايز