اخبار العالم

سوريا | رغم مراوغات تركيا .. الجيش يكتسح الجيب المحاصر شمال حماة


سيطر الجيش السوري صباح اليوم الجمعة، على بلدات اللطامنة، كفرزيتا، لطمين، معركبة، اللحايا و مورك (باستثناء النقطة التركية)، بريف حماة الشمالي الواقعة ضمن الجيب المحاصر، ليصبح بذلك ريف حماة الشمالي بالكامل تحت سيطرة القوات السورية.

ورغم مراوغات تركيا السياسية، تابع الجيش عملياته العسكرية وسيطر على كامل الجيب المحاصر شمال حماة، ليصف بذلك مراقبون تصريحات أنقرة بأنها تأتي لحفظ ماء الوجه أمام الفصائل المسلحة التي تدعمها في إدلب، لا سيما وجود نقطة المراقبة التاسعة التركية في مورك.

السيطرة على الجيب المحاصر شمال حماة يؤكد ما اوردته وكالة يونيوز للأخبار قبل أيام، أن العملية العسكرية في ريفي حماة وإدلب، أتت تنفيذاً لما عجزت عنه السياسة، ليتحول مسار أستانا من مسار سياسي إلى مسار عسكري تكتيكي، بعد استنفاذ جميع الأوراق مع الجماعات المسلحة.

وأكدت وكالة الانباء السورية "سانا"، سيطرة الجيش على بلدات اللطامنة وكفر زيتا ولطمين ومورك ومعركبة واللحايا بريف حماة الشمالي بعد القضاء على آخر الإرهابيين فيها وذلك بعد إحكام السيطرة على مدينة خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب الجنوبي.

من جهته قال المرصد المعارض، إن الجيش السوري سيطر على كامل ريف حماة الشمالي بعد سيطرته على بلدة مورك للمرة الأولى منذ عام 2012، ولا يزال مصير نقطة المراقبة التركية في مورك والمقاتلين المتواجدين فيها مجهولاً، ومن غير المعروف أيضاً ما إذا كانوا متواجدين هناك فعلاً ام أنهم انسحبوا من المنطقة ليلاً.

يذكر أن الجيش السوري كان قد حاصر جيب ريف حماة الشمالي بعد التقاء القوات المتقدمة من محور تل ترعي مع القوات المنتشرة في مدينة خان شيخون منذ ايام عدة.