اخبار العالم

خبراء الاشعاعات الروس يؤكدون استخدام المسلحين غاز الخردل في حلب


كشف خبراء من قوات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية الروسية تفاصيل إحدى الهجمات الكيميائية التي وثقوها في حلب بسوريا، حيث عثروا في في قرية معراتة أم حوش بريف حلب في موقع استهدفته المجموعات المسلحة بسبتمبر/أيلول الماضي، على قذيفة سقطت قرب ثكنات عسكرية ولم تنفجر، وكانت تحتوي على غاز الخردل.

وبحسب الخبراء فإن قذيفة من عيار 240 ملم كانت تحتوي على مائدة سائلة زيتية سوداء، تم تحليلها بواسطة أجهزة محمولة، وأثبتوا وجود مادة الخردل السامة في قوامها، ليتم بعدها نقل القذيفة إلى قاعدة حميميم في ريف اللاذقية، لمواصلة تحليل المادة السامة.

وكان الهجوم على أحياء سكنية في معراتة أم حوش قد أسفر عن إصابة 40 شخصا، وقد وصفت إحدى النساء الجرحى ملابساته، وأعراض التسمم بالمادة التي كانت داخل القذائف، وهي نفس الأعراض التي يتسبب بها غاز الخردل.

وكان الخبراء الروس قد زاروا، في وقت سابق، عددا من المواقع التي تعرضت لهجمات كيميائية، حيث تم الكشف عن بقايا قذائف عليها آثار للكلور والفوسفور الأبيض.