اخبار العالم

العراق | محتجون يقطعون الطرقات في بغداد لليوم الحادي عشر على التوالي من الاحتجاجات


لليوم الحادي عشر على التوالي تتواصل الاحتجاجات في شوارع بغداد وبعض المحافظات للمطالبة باستقالة الحكومة العراقية.

وقام عدد من الشبان صباح اليوم الاثنين بقطع الشوارع في بغداد لا سيما الطرقات التي تربط العاصمة بمدينة الصدر والشعب والبلديات بالمناطق المقابله لها على طول شارع القناة.

وشوهد شبان محتجون وهم يصفون السيارات في مفارق الطرقات ، على مرأى رجال الشرطة دون أي تدخل منهم .

كما دعا بعض المحتجين الى تعطيل المدارس ومجالس المحافظات، وصولا الى العصيان المدني .فيما قلصت الحكومة ساعات حظر التجوال بعد أيام من فرضها في بغداد .

وكانت مجموعات من المحتجين اعتدت ليلة امس على مبنى القنصلية الايرانية في مدينة كربلاء وهذه هي المرة الثانية خلال ايام التي يهاجم فيها محتجون مبنى القنصلية ، حيث قامت القوى الامنية بتفريقهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع ، ونفت مصادر طبية وقوع قتلى جراء الاحتجاجات ، وأشارت إلى أن 9 حالات اختناق فقط وصلت لمستشفى كربلاء .

ودعا رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي المتظاهرين الى إعادة فتح الطرق والمساعدة في إعادة الحياة الطبيعية إلى البلاد.

وقال عبد المهدي في بيان نشر مساء الأحد إن "الاحتجاجات أدت إلى توقف العاصمة بغداد وجزء كبير من جنوب البلاد"، مضيفاً أن "الاضطرابات كلفت الاقتصاد مليارات الدولارات".

وأضاف إنه كلف لجنة برئاسة وزير الصحة وجهات حكومية وغير حكومية بالتحقيق في أنواع المعدات التي استخدمتها القوات الامنية عند دفاعها عن مواقعها، خصوصاً القنابل المسيلة للدموع .

كما حذر عبدالمهدي من أن تهديد المصالح النفطية يتسبب بخسائر كبيرة تتجاوز المليارات.

هذا وأغلق متظاهرون الطرق المؤدية إلى ميناء الخليج الرئيسي في العراق بالقرب من مدينة البصرة الغنية بالنفط ، التي تستقبل الجزء الأكبر من واردات الحبوب والزيوت النباتية والسكر.

وتشهد مدن عراقية منذ 1 أكتوبر/ تشرين الأول موجة من الاحتجاجات تطالب بفرص العمل، ومحاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة.