اخبار العالم

تركيا | أردوغان يحذر الناتو : سنعارض خططكم في البلطيق وسنحافظ على اتفاق ليبيا


حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه في حال لم يعتبر حلف شمال الأطلسي "الناتو" المنظمات الإرهابية التي تحاربها بلاده فستعارض أنقرة خطط الحلف في البلطيق.

وقال أردوغان في كلمة له قبيل توجهه إلى لندن للمشاركة في اجتماعات قمة حلف الناتو : "التهديدات التي تواجهنا اليوم تفرض على الحلف تحديث نفسه ...على الناتو تقوية نفسه أكثر في مواجهة التهديدات، حتى لا يدفع الدول الأعضاء للبحث عن بدائل"، آملا من الحلف مساعدته في محاربة الإرهاب والقضاء عليه.

ولفت أردوغان إلى أن كافة أعضاء الناتو ملزمون بإجراء تغيير يتيح اتخاذ مواقف صارمة تجاه كافة التنظيمات الإرهابية، "إذ لم يعتبر الناتو المنظمات الإرهابية التي نقاتل ضدها إرهابية فسنعارض خطط الحلف في البلطيق".

وتريد تركيا أن يعترف الحلف رسمياً بأن مقاتلي الوحدات، وهي المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن، "إرهابيون" وتشعر بالغضب الشديد لأن حلفاءها قدموا دعما للوحدات.

أما عن ليبيا، فقال الرئيس التركي إن بلاده ستسير في تنفيذ الاتفاق مع ليبيا ولن تؤثر عليها مواقف فرنسا واليونان ومصر.

ووقعّت تركيا والسراج، الأسبوع الماضي، اتفاقيات حول تعزيز التعاون العسكري والبحري ودعم العلاقات العسكرية. وأثارت هذه الاتفاقيات جدلاً واسعاً وانتقادات داخلية، وحتّى توترات خارجية بين دول حوض المتوسط، كونها ستفتح لأنقرة الطريق لترسل المزيد من الدعم للميليشيات المسلحة المتحالفة معها وإشعال الصراع الليبي، وكذلك ستكون بوابة لاستغلال أنقرة لمصادر الطاقة الليبية والاستحواذ عليها.

وعلى إثر ذلك وجه رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، الاثنين، خطابا إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بشأن مذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا والسراج ، واعتبر انها تمثل خطورة على الدولة الليبية ومستقبلها وأمنها.

كما وجه صالح خطاباً لأمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، بشأن مذكرة التفاهم ذاتها، وطالب أبو الغيط بعرض الموضوع على مجلس الجامعة، لكي يصدر قراراً بسحب اعتماده لحكومة الوفاق، واعتماد الجسم الشرعي الوحيد وهو مجلس النواب.