اخبار العالم

البوليساريو: حربنا طويلة الأمد والجمود مستمر في مسار الحلّ


أكد الأمين العام لجبهة البوليساريو ابراهيم غالي على أن "حربنا هي حرب طويلة الأمد، حرب أجيال متلاحقة، تقتضي التواصل لضمان الاستمرارية، وقد حان الوقت لتحقيق تقدم ملموس في مجال التشبيب والتجديد".

وقد وجّه غالي، الذي كان يتحدث في افتتاح الندوة الوطنية التحضيرية للمؤتمر، المتواصل، كلامه للمغرب، التي تخوض حرباً في الصحراء الكبرى بسبب خلاف على استقلال الأخيرة، قائلاً "يجب التصدي لمختلف المخاطر، وسياسات زعزعة الأمن والاستقرار التي تنتهجها الدولة المغربية، بما في ذلك عبر التدفق المكثف للمخدرات، ثم دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية".

وطالب المغرب بـ"إطلاق سراح جميع الأسرى الصحراويين في السجون المغربية، وفي مقدمتهم مجموعة اكديم إيزيك"، مبرزا أن "الجمود مستمر في مسار الحلّ، نتيجة سياسات التعنت والعرقلة التي ينتهجها المغرب، بدعم مفضوح من الدولة الفرنسية".

كما انتقد غالي منظمة الأمم المتحدة بالقول: "نؤكد أنه لا يمكن الاستمرار في التعاطي بنفس الطريقة مع مسعى الأمم المتحدة، ما لم يتحمل مجلس الأمن الدولي مسؤوليته ويلتزم بتطبيق كامل البنود المحددة في خطة التسوية الأممية الإفريقية التي صادق عليها سنة 1991".

وقد شارك في المؤتمر الذي حمل اسم "الشهيد البخاري أحمد" حوالي 2000 شخص يمثلون كافة المجتمع الصحراوي، حيث سيعكف المشاركون طيلة خمسة أيام من الأشغال على دراسة ومناقشة التقريرين الأدبي والمالي إضافة الى انتخاب القيادة الجديدة للجبهة.

وقد سبق تنظيم مؤتمر الجبهة عقد ندوات سياسية تحضيرية انطلقت بداية تشرين الثاني/ نوفمبر المنصرم على مستوى كل مكونات الشعب الصحراوي بما فيها الجالية بالخارج.