اخبار العالم

فلسطين المحتلة | كحلون: الحكومة ترصد المليارات لمواجهة كورونا ونرفض الإفراج عن الأموال الفلسطينية


قال وزير المالية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي موشيه كحلون يوم الاثنين إن الحكومة ستزيد حجم حزمة مساعدة لدعم الشركات المتضررة من جراء أزمة فيروس كورونا بمقدار خمسة مليارات شيقل إضافية (1.3 مليار دولار).

يضاف هذا إلى حزمة حجمها عشرة مليارات شيقل أُعلنت الأسبوع الماضي، منها ثمانية مليارات في صندوق لتقديم قروض رخيصة للشركات.

وأضاف كحلون أنه ستكون هناك منح للعاملين لحسابهم الخاص، مع السماح بتأخير دفع بعض الضرائب.

وتحدث كحلون في المؤتمر الصحافي الذي جمعه مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن الخطوات التي سوف تتخذها وزارته لتعويض العمال المتضررين "سيعمل القطاع العام في شكل ملائم لنظام لطوارئ. فقط الخدمات الأساسية والموظفون سيستمرون في عملهم كالمعتاد".

وقال كحلون "فيما يتعلق بالعاملين في قطاع الأعمال - الأشخاص الذين غادروا العمل، قد يحتاج أرباب العمل إليهم لاحقا. سوف يتلقون إعانات البطالة في ظل ظروف محسنة".

وأضاف "أنوي تخصيص 5 مليارات شيكل لمجموعة من الإجراءات التي تهدف إلى تحفيز الاقتصاد وتنميته، وذلك لدفع محركات النمو حتى يتمكنوا من تنشيطها ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة. وسيتم صياغة تفاصيل الحزمة في الأيام المقبلة".

وقدرت وزارة المالية أن تصل الأضرار التي ستلحق بالاقتصاد جراء تفشي فيروس كورونا إلى 45 مليار شيكل. وقالت إن الانخفاض المتوقع في النمو حتى الآن في الاقتصاد الإسرائيلي يبلغ حوالي 3% من الناتج المحلي الإجمالي، مصحوبا بانخفاض بنحو 1.2 نقطة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأضافت الوزارة أيضا أن هناك قدرا كبيرا من عدم اليقين بشأن خصائص انتشار الفيروس وتأثيراته على الاقتصاد العالمي والمحلي، وكلما استمرت الازمة في التفاقم، سيزيد ذلك بالتأثير على الاقتصاد.

كما وأعلن كحلون عن أن "كل من سيمنح إجازة غير مدفوعة سيتلقى إعانات البطالة".

من جهة ثانية ، قالت وسائل أعلام عبرية، إن الطلب الفلسطيني بالإفراج عن كامل المبالغ المحتجزة لدى الطرف الإسرائيلي منذ العام المنصرم قوبل بالرفض.

وكتب باراك رافيد الصحفي في القناة 13 العبرية عبر توتير: "متابعة للقاء الذي جمع وزير المالية الاسرائيلي موشيه كحلون ونظيره وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة اليوم فقد رفض كحلون الطلب الفلسطيني بتحويل الأموال التي اقتطعتها "اسرائيل"، من ايرادات المقاصة بدل مخصصات الأسرى وعائلات الشهداء والجرحى، وذلك حتى تتمكن السلطة من مواجهة تبعات انتشار وباء الكورونا".

وطالب وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، يوم الإثنين، بالإفراج عن كامل المبالغ المحتجزة لدى الطرف الإسرائيلي منذ العام المنصرم، كضرورة قصوى في ظل الظروف الراهنة.

وأكد بشارة، خلال لقائه مع وزير المالية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي موشيه كحلون، لبحث المعطيات الاقتصادية في ظل تفشي فيروس كورونا، أن المبالغ المحتجزة هي حق للشعب الفلسطيني، وستساهم في مساعدة الخزينة في تبني الإجراءات الصحية الفضلى لمواجهة هذا التحدي.

وبلغ عدد مصابي كورونا في كيان الاحتلال الإسرائيلي، 304 شخصا، حتى صباح اليوم الثلاثاء ، بينهم 18 من أفراد الطواقم الطبية.