اخبار العالم

إيران | تكاتف رسمي وشعبي لمنع تفشي وباء كورونا والحفاظ على الإنجازات المحققة في هذا المجال


فيما تتواصل إجراءات التعقيم التي يقوم بها الحرس الثوري الإيراني للمساهمة في منع تفشي وباء كورونا، يبدي الأيرانيون ارتياحهم للإجراءات الجادة، مؤكدين ثقتهم بالنظام الصحي لبلادهم والإرادة الوطنية في منع انتشار الفيروس الخطير.

وعلى ذات الصعيد، أعلن رئيس لجنة مواجهة فيروس كورونا في طهران علي رضا زالي عن تنفيذ مشروع التعبئة الوطنية الشاملة لمكافحة فيروس كورونا بمشاركة المواطنين والنظام الصحي والتعبئة والحرس الثوري.

وخلال اجتماع عقد الاثنين بحضور مساعدي الشؤون الصحية لجامعات العلوم الطبية الثلاث في طهران وقائد الحرس الثوري في العاصمة، قال زالي، انه وفي ضوء الكوادر البشرية والطاقات التقنية الصحية للجامعات الثلاث فان هذا المشروع سينفذ بسرعة تفوق التصور كرقم ملحمي في طهران، ومثلما حققنا رقما وطنيا في مشروع قياس ضغط الدم سنحقق رقما مماثلا في مجال مكافحة كورونا ايضا.

واعتبر الكشف المبدئي عن المرضى والحجر الصحي بانهما يعدان ركنين مهمين لتحقيق مشروع مكافحة فيروس كورونا واضاف، انه وفقا لتوصيات مندوبي منظمة الصحة العالمية ينبغي مواءمة الخطوات واجراء تغيير استراتيجي في سياق مكافحة مرضى كورونا وفقا للمستندات العلمية والدولية.

واوضح بان هذا المشروع يتضمن عملية غربلة نشطة بمشاركة المواطنين والاستفادة من طاقات التعبئة والحرس الثوري بثلاثة اساليب لجمع المعلومات الصحية المتعلقة بالمواطنين وهي "التسجيل الطوعي للافراد وتقديمهم المعلومات الصحية الخاصة بهم في منظومة "salamat.gov.ir"، و"الاتصال الهاتفي للاسر بمنظومة 4030" و"المراجعين للمراكز الصحية".

واعتبر زالي عملية الغربلة لسكان طهران البالغ عددهم اكثر من 14 مليون شخص بانها صعبة جدا لكنه اعرب عن ثقته بامكانية تحقيق هذا الامر في ضوء الهمم والجهود المبذولة من قبل الجهات المعنية وتعاون المواطنين، مؤكدا في الوقت ذاته الاهمية البالغة للسرعة في تنفيذ المشروع.

وصرح بانه ستتم الاستفادة من الطاقات الصحية للجامعات الطبية الثلاث في طهران والمراقبين الصحيين وكذلك جهود 18 الف متطوع من كوادر الحرس الثوري والتعبئة.