اخبار العالم

فلسطين | برقيات تبريك وتعزية برحيل الدكتور شلح من مجموعة من الجمعيات والقيادات من افريقيا وجنوب شرق آسيا


رمضان شلح

بادرت قوى وجمعيات وشخصيات قيادية من افريقيا وجنوب شرق آسيا الى تقديم واجب العزاء لحركات المقاومة على رأسها المقاومة الاسلامية في لبنان ولامينها العام السيد حسن نصرالله وقائد الثورة الاسلامية في ايران، الامام السيد علي الخامنئي، اضافة الى الشعب الفلسطيني بالأخص حركة الجهاد الاسلامي، برحيل امينها العام السابق الدكتور رمضان عبد الله شلح.

ونعى زعيم الشيعة في باكستان السيد ساجد علي النقوي في بيان له الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رمضان عبدالله شلح.

وقال السيد النقوي "تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح رحمه الله تعالى”، وتابع “لقد فقدت المقاومة وفلسطين والأمة الإسلامية بطلاً وقائداً كبيراً وهامة عظيمة كان لها الدور البارز في محور المقاومة".

وأضاف مؤكدا أن "فقيد المقاومة أفنى حياته لخدمة تحقيق أهداف المقاومة الفلسطينية وتحرير كامل الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الإسرائيلي الغاصب".

كما وتوجه السيد النقوي بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد، وقادة محور المقاومة الإسلامية والشعب الفلسطيني المقاوم وفصائل المقاومة الإسلامية ومجاهدي حركة الجهاد الإسلامي كافة.

فلسطين | برقيات تبريك وتعزية برحيل الدكتور شلح من مجموعة من الجمعيات والقيادات من افريقيا وجنوب شرق آسيا

وقال مجلس وحدة المسلمين في باكستان " تلقینا بألم وأسی نبأ رحیل القائد الکبیر د.رمضان شلح امین عام حرکة الجهاد الاسلامي السابق الذي ارتقی بعد حیاة حافلة بالجهاد والمقاومة والعطاء ﻓﻲ سبیل فسلطین الحبیبة. واذ نعزي حرکة الجهاد الاسلامي ﻓﻲ هذه المصیبة ونعزي سائر متعلقیکم المحترمین وشعب فلسطین وجمیع محبي و متعلقي الفقید الجلیل ونسأل الله القادر المتعال له المغفرة ویمنّ ﻋﻠﯽ جمیع ذویه بالصبر الجمیل والاجر الجزيل".

من جانبه، أصدر رئيس مجمع الامام الخميني (قده) في باكستان، السيد افتخار حسين النقوي النجفي، بيان تعزية جاء فيه "ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الدكتور رمضان عبدالله الشلح الأمين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين لقد كان الفقيد قائد عظيم و مجاهد كبير قضى حياته في خدمة تحرير الأقصى و بيت المقدس القبلة الاولى للمسلمين. وبهذه المناسبة الأليمة نقدم التعازي والمواساة الى جميع المقاومين الشرفاء و بالأخص الأخوة في الحركة الجهاد الاسلامي نسأل الله تعالى ان يتغمده برحمته الواسعة و يسكنه فسيح جناته و ان يلهم اهله و ذويه الصبر والسلوان ".

الى ذلك، قدّم رئيس الإتحاد الاسلامي في مدغشقر، شيخ رجال جان، تعازيه الى الشعب الفلسطيني، وإلى كل أعضاء حركة الجهاد اوالمقاومة الاسلامية في لبنان والى كل مهتم بالقضية الفلسطينية، كما تقدم بتعازيه لعائلته وجميع محبيه

ومن انغولا، أعربت مؤسسة خدمة المستضعفين عن بالغ الحزن لوفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي، الدكتور رمضان شلح، وقالت "ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﺎﺱ ﻓﺮﺣﺖ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺣﻴﻦ ﺯﻳﻨﻮﻫﺎ، ﻭﺍﺳﺘﻘﺒﻠﺘﻬﻢ ﺍﻷﺭﺽ ﺑﺎﻟﺒﺸﺮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻞ ﻗﺒﺮﻩ ﻧﺰﻻً ﻓﺴﻴﺤًﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻳﺴﻜﻨﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﺍﻷﻛﺒﺮ".

بدوره، قال مؤسس جمعية الهادي (ع) التعليمية الخيرية في الهند، الشيخ حامد حسن مرتضوي، "نتقدم بخالص العزاء إلى المقاومة الإسلامية، وإلى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وإلى المقاومين والمجاهدين جميعا بوفاة المناضل المجاهد الدكتور عبدالله شلح الذي قضى جل حياته مدافعاً عن القضية الفلسطينية ومضى ساعيًا على درب تحرير القدس وناضل في سبيل المستضعفين، نسأل الله عزّ وجل أن يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة وأن يدخله فسيح جناته".

ومن الهند أيضاً، قدّم رئيس مؤسسة أهل البيت ع التعليمية والإجتماعية الخيرية في الهند، سيد علي باقر الهندي، تعازيه باسم المؤسسة لوفاة "قامة من قامات المقاومة الإسلامية في فلسطين ومن رجال الله الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبدالله شلح بعد معاناة طويلة مع مرض عضال، وكان المغفور له مدافعا عن جميع الحركات المقاومة في العالم وبالأخص فلسطين ولبنان".

كما عزّى الشيخ حسين سانغويمان من تايلند، بوفاة الدكتور رمضان عبدالله شلح قائلا "أعظم الله اجوركم لوفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبدالله شلح بعد معاناة طويلة من مرض عضال وبعد ان أمضى عمره مدافعًا عن القصية الفلسطينية ومنافحًا عن الثورة الاسلامية في ايران، نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وان يلهم المؤمنين والمجاهدين الصبر والسلوان".

وبعثت حركة التضامن مع فلسطين الكينية، برئاسة عبد القادر ناصر، ببرقية تعزية لشعب فلسطين الشقيق وكل المقاومين لوفاة المجاهد والزعيم الدكتور رمضان عبد الله شلح بعد معاناة شجاعة مع مرض عضال وبعد أن أمضى عمره في الدفاع عن فلسطين والعدالة.

وأصدر الشيخ عبد الرشيد شعيب في مالاوي بيانا قال فيه "نرفع اسمى آيات العزاء والمواساة بوفاة المرحوم الدكتور رمضان عبدالله شلح إلى صاحب العصر والزمان والى اخوتنا المجاهدين في فلسطين خاصة إلى حركة الجهاد الإسلامي".

أما في مالي، فقد بعث رئيس جمعية الثقلين، احمد توري، برقية تعزية جاء فيها "ببالغ الأسى والحزن، وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. رمضان عبد الله شلح، فنحن نشاطر الشعب الفلسطيني والمقاومة قاطبة ألمهم وأحزانهم بهذا المصاب الجلل برحيله، ونتقدم إليكم بتعازينا القلبية الحارة، وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه، ويلهم أهله وكافة أفراد أسرته الكريمة جميل الصبر والسلوان والسكينة وحسن العزاء".

من جهته، قال رئيس جمعية الكوثر الاسلامية في مالي، السيد اسماعيل جارا، والادارة العامة لحوزة بقية الله، "إنا لله وإنا إليه راجعون. لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ببالغ الحزن والأسى تلقينانبا وفاةالامين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي. الدكتور رمضان شلح. بعدحياة حافلة من الجهاد والصبر والعطاء والقاومة والشجاعة في سبيل تحرير القدس والدفاع عن جمهورية الاسلامية وجميع محور المقاومة.
نتقدم بالتعازى والمواساة الى قيادة حركة الجهاد الإسلامي والشعب الفلسطيني الصابر، وكل حركات المقاومة".

وفي مالي أيضاً، قال رئيس جمعية حزب الرحمان، السيد محمد شؤال يحي حيدر، "بمزيد من الأسى واللوعة نرفع أحر آيات العزاء إلى الأمة الإسلامية جمعاء وخاصة الاخوة في فلسطين المحتلة والعالم العربي والى مقام ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد الخامنئي دام ظله الشريف بوفاة الدكتور رمضان عبد الله شلح الذي أمضى عمره مدافعا عن القضية الفلسطينية وعن المظلومين والمستضعفين في جميع أقطار الدنيا وكان منافحا عن الثورة الإسلامية المباركة في ايران في وجه قوى الاستكبار العالمي وفي وجه الصهيونية العالمية والمتصهينين من زعماء الأمة جمعاء ولم يأخذه في ذلك لومة لائم وبقيت بوصله فلسطين والقدس وكان من الداعين إلى وحدة الأمة بجميع أطيافها ومذاهبها للدفاع عن القيم التي أتى بها محمد بن عبدالله (ص)".

الى ذلك، أعرب المتحدث باسم تجمع القيادات الروحية وجمعية أهل البيت في مالي، الشيخ ابو جعفر جباتي، عن تعازيه لرحيل الدكتور رمضان عبدالله شلح، وقال في بيان "نعزي جميع المقاومين وبالأخص المقاومة الفلسطينية بوفاة المجاهد الباسل والقائد المقدام والذي أدى الأمانة الدفاعية عن الأراضي المحتلة وعن الجمهورية الأسلامية في أيران التي هي منطلق وملاذ كل المستضعيفين فنسأل الله أن يتقبله في. الشهداء السعداء وأن يمن خلفه بالصبر والثبات والنصر ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين".

وقال الشيخ ابو مهدي من كشمير الهند، "انا لله وانا اليه راجعون رضا بقضائه وتسليما لامره. اعظم الله اجورنا جميعا لوفاة الامين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسلطين الدكتور رمضان عبدالله شلح بعد ان امضى عمره مدافعا عن القضية الفلسطينية وعن المقاومة. نسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته وان كان مسيئا فتجاوز عنه واغفر له نقدم تعازينا الى الشعب الفلسطيني المظلوم، نحن من كشمير الى فلسطين معكم تحياتي لكم جميعا".

ومن السنغال، ارسلت الأمانة العامة في مجلس علماء أهل البيت (ع) في السنغال، برئاسة الشيخ محمد نيانغ، برقية تعزية جاء فيها "بسم الله الرحمن الرحيم،
وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون في ذكرى رحيل مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى المقر الأبدي الى الباري عز وجل الإمام الخميني المقدس قدس الله سره تلقينا نباء وفاة قامة عملاقة من قامات الجهاد في فلسطين أرض الرباط والجهاد الدكتور رمضان عبد الله شلح الامين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حيث كان رجلا مجاهدا ثاقب النظر اهتم دائما بقضايا الأمة الإسلامية الكبرى والجامعة مترفعا عن التفاصيل التي أغرقت الكثير الكثير في مستنقعات الجهل والتخلف والعصبية الطائفية البغيضة التي سببت كل آلام الأمة والجراح الذي بقي ينزف، وإذ نتقدم إلى أسرته الكريمة وإلى الإخوة في حركته حركة الجهاد وإلى الشعب الفلسطيني وإلى جميع إخوانه في هذا المحور المقدس محور المقاومة وعلى رأسهم سماحة السيد حسن نصرالله حفظه الله تعالى، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله جميل الصبر وحسن العزاء انه سميع قريب".

وقال الشريف ادريس من السودان "عظم الله أجركم في وفاة المناضل الصادق المخلص القائد الدكتور رمضان عبد الله شلح، الامين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي. انا لله وانا إليه راجعون، محور المقاومة فقد اخا مناضلا صادقا مخلصًا وفيًا وعزاؤنا في من خلفه من اعضاء حركة الجهاد الإسلامي، هذا المناضل لم يبدل ولم يتغير كان ثابتا في مبدأه ثابتا في مواقفه لم تغره اموال الخليج ولا ذهبهم بل ظل كالجبل صامدا وفيًا. رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته، تعازينا لقادة محور المقاومة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسوريا وحزب الله والفصايل الفلسطينية الثابتة على المبدأ".

ومن السودان ايضاً قال محمد الزاكي، " إلى رضوان الله تعالى أيها المجاهد الكبير شلح، بهذه المناسبة الأليمة نعزي قادة المقاومة حماة عزة وشرف الأمة بارتحال هذا المجاهد الكبير، الذي وهب حياته لتحرير فلسطين وكان بصيراً بعدوه عارفاً بنفسه معتقداً بسبيل المقاومة وقدرة المقاومين مصدقاً بوعد النصر الإلهي للمجاهدين، فلم ينكث ولم تشتبه عليه الامور ولا استهوته الراحة والدعة ولا خذل اخوته في المسيرة فعاش حميداً ومضى فقيداً سعيداً شهيداً ملتحقاً بمن سبقه في هذا المسير فسلام عليه في الخالدين. نعزي في وفاته جميع إخوته المقاومين وأسرته المكلومة وأنفسنا، وإنا لله وإنا إليه راجعون".

من رواندا، قال شيخ شيكال هارون، "عظم الله أجركم وأحسن عزائكم نسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبدالله شلح بواسع رحمته ومغفرته، وأن يربط على قلبك ويلهمك الصبر والسلوان، ويتقبله من عباده الصالحين، لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم، إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أرحمه و اغفرله و أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله اللهم اغفر لفقيدهم وفقيدنا وتقبل منه، واجعل قبره روضة من رياض الجنة، اللهم ارزق أهله الصبر والسلوان اللهم آمين يا رب العالمين، وارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لكل من قال آمين، نحن إخوانكم في جمعية أنصار الإمام المهدي في دولة رواندا شرق أفريقيا، ، نتقدم باحر التعازي إليكم وإلى أفراد كافة رجال حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته، اللهم ابدل سيئاته حسنات".

من توغو، أبرق الشيخ عبد الرزاق اتاكورا، معزيا وقال "اللهم صلّ على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد ارحم عبدك رمضان عبد الله شلح واحشره مع الشهداء وسيد الشهداء الامام الحسين بن علي عليهما السلام، نتقدم باحر التعازي الى الشعب الفلسطيني المظلوم والى مجاهدي محور المقاومة والى قادة المقاومة الاسلامية في لبنان".

من غامبيا، قال رئيس لجنة الإصلاح والتنمية في غامبيا، الشيخ موسى سال، "{من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر}، صدق الله العلي العظيم.
بمزيد من القبول والتسليم لقضاء الله وقدره، نرفع أسمى آيات العزاء والمواساة بوفاة المرحوم المجاهد الكبير حاج رمضان شلح إلى ولي أمر المسلمين سماحة السيد القائد، وإلى سماحة السيد حسن نصر الله وإلى فصائل المقاومة الفلسطينية، وجميع محور المقاومة، ونسأل الله أن يتقبله من السعداء، وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والمجاهدين، بحق محمد وآل محمد".

ومن موريتانيا، قال الشيخ سليمان صال، "اخوتنا الاعزاء في المقاومة الإسلامية العظيمة، ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ رحيل الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبدالله شلح
وإننا في منظمة المراد لأتباع آل البيت عليهم السلام في موريتانيا نعزي فيه أنفسنا ومن خلالكم كل إخوة ورفاق الفقيد والشعب الفلسطيني بل عموم المسلمين ، حيث افنى الفقيد عمره مدافعا عن القضية الفلسطينية -قضية الأمة كافة - ومنافحا عن الثورة الاسلامية في إيران ليسطر بذلك نصوصا من الوفاء والعرفان بالجميل .
تغمده الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جنانه وألهم أهله ورفاقه ومحبيه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون".

وأبرق مابوتو سيد حسين جمعة، من موزمبيق، معزيا وقال "أعظم الله أجوركم لوفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبدالله شلح بعد ان أمضى عمره مدافعا عن القصية الفلسطينية ومنافحا" عن الثورة الاسلامية في ايران نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته. ونرفع العزاء الى قادة المقاومة الاسلامية في لبنان وفلسطين. اعظم الله اجوركم وتقبل اعمالكم".

وأصدرت مؤسسة الإمام الصادق عليه السلام تحت إشراف الشيج حميد جلال، في تنزانيا، البيان التالي، "نرفع آيات التعازي لقائد الثورة الإسلامية المبار كة ولي أمر المسلمين الإمام الخامنئي أعزه الله وكذالك أمين العام لحزب الله سيد حسن نصر الله حفظه المولى والإخوة العاملين في هذا الحقل والإخوة الأعزاء في حركة الجهاد وإلى الشعب الفلسطين المناضل بوافاة فقيدنا الغالي العزيز الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان عبدالله شلح تغمده الله تعالى في فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياص الجنة".

ومن اوغندا، قال مدير عام جمعية القرآن والعترة، الشيخ يوسف عبدالله مولومبا، "بقلوب مليئة بالإيمان بالله عز وجل وراضية بقضائه وقدره، نتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى الإمام الحجة (عج) صاحب العصر والزمان، وإلى ولي أمر المسلمين السيد الخامنئي (دام ظله) وإلى الشعب الفلسطيني الغالي، وجميع المدافعين عن الحقوق الإنسانية في العالم بوفاة الأمين العام السابق الدكتور رمضان عبد الله شلح الذى قضى طوال حياته في خدمة الشعب الفلسطيني والدفاع عن الحقوق الإنسانية. اللهم جازه بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا".

من غينيا كوناكري، صدر بيان تعزية عن الجمعيات الإسلامية الجعفرية ومؤسساتها والتنسيق الشيعي الصوفي السني، باشراف الدكتور محمد حافظي جالو، جاء فيه "ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الأمين السابق لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية الدكتور رمضان عبد الله شلح الذي كرس كل حياته في الجهاد ضد الكيان الغاصب، لتحرير الشعب الفلسطيني والقدس الشريف، وفعَّل جهوده لوحدة المسلمين من خلال مواقفه الصادقة وتصريحاته الشجاعة، من هذا الألم الأليم والحزن الشديد نقدم تعازينا إلى الأمة الإسلامية وإلى الشعب الفلسطيني عامة، وخاصة إلى أسرة الفقيد المحترمة، وبالأخص إلى أصدقاء الفقيد في محور المقاومة، وقائده ولي أمر المسلمين آية الله العظمى الإمام السيد على الخامنئ (دام ظله الوارف)، وإلى أمين الفقيد ورفيقه في الدرب الأمين العام للمقاومة الإسلامية السيد حسن نصر الله حفظه الله.
نسأل الباري العزيز أن يتحول الفقيد إلى منارة للأجيال في الجهاد والمقاومة، وأن يسكنه في فسيح جناته مع شهداء الإسلام، ويلهم ذويه الصبر والسلوان".

ومن ساحل العاج، قال الشيخ عمر سوادوغو، ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة أخونا المجاهد الكبير امين عام حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، هذا الراحل الكبير عهدناه مخلصا لفلسطين واهل الحق والمقاومة وقد سلك طريق الصواب كما نرسل تعازينا لسماحة السيد حسن نصر الله وللسيد القائد علي الخامنئي والى كل حركات المقاومة في العالم".

ومن موريتانيا، قال الشيخ محمد ارشيد فال، "عظم الله اجورنا واجوركم وتعازينا لكل القادة المقاومين في فلسطين ولبنان وايران وكل شبر من الارض بوفاة هذا القائد الكبير المدافع عن كل قضايا الامة العربية والاسلامية ونسأل الله ان يرحمه ويتغمده برحمته التي وسعت كل شيء".

ومن غانا، أبرق الشيخ ابو بكر كمال الدين قائلا "كل نفس ذائقة الموت، انّا لله وان اليه راجعون". بإسم مكتب قائد الشيعة في غانا الشيخ ابو بكر كمال الدين تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ رحيل الدكتور رمضان عبدالله شلّح بعد معاناة مع المرض ونحن اذ نعزي الإخوة في فلسطين ولبنان نتذكر صمود المفقود. وعاهدناه أن نواصل خلفه الدرب ذاتها لتحقيق امنيات سيد المناضلين السيد حسن نصر الله دام ظله وطال عمره الشريف. عظم الله اجورنا واجوركم بالمصاب الجلل".

واعرب مؤتمر دكار لشباب الحراطين، في السنغال، عن تعازيه لوفاة الامين العام السابق لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، الدكتور رمضان عبدالله شلح، وقال "تلقينا في مؤتمر دكار لشباب الحراطين فاجعة انتقال الأمين العام الاخ رمضان عبد الله شلح إلى الرفيق الأعلى وبهذه المناسبة الأليمة بسم المؤتمر وكافة الشعب الموريتاني نرفع تعازينا القلبية إلى أسرته الكريمة والأخوة في الجهاد وإلى الأمين العام زياد نخالة، سائلين العلي القدير ان يسكن الفقيد فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون، ونشدد على الإخوة في الجهاد وكافة المقاومين أن درب شلح أمانة في أعناقنا حتى تتحرر فلسطين عاصمتها القدس الشريف قائلين للصهاينة أن القائد شلح توارى عنا جسدا وحاضر بيننا حتى النصر ودك حصونكم أو الشهادة كما علمنا وعمل بها".

ومن النيجر، قال رئيس جمعية الهدي الاسلامية، سومانا جيبو، "يتقدم سماحة الشيخ رئيس جمعية الهدي الإسلامية الخيرية بالنيجر إلى أسرة المرحوم سماحة الدكتور رمضان عبد الله شلح الأمين العام والسابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والي أبناء الشعب الفلسطيني وإلى القيادة العامة لحزب الله في لبنان والي الامة الإسلامية جمعاء بأحر التعازي في وفاة المغفور له بإذن الله. تغمد الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته والهم اهله وذويه جميل".

وفي نيجيريا، قال الشيخ محمد نور داس، "إنا لله و إنا إليه راجعون، أعظم الله أجورنا جميعا بوفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الدكتور رمضان عبد الله شلح، وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم مؤسسة الرسول الأعظم (ص) في نيجيريا بالتعزية إلى الأمة الفلسطينية أولا، و إلى كافة المقاومين ثانيا. فنسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته، و أن يمن على المجاهدين بالسير على دربه حتى تحقيق النصر النهائي".

وصدر من الصومال بيان نعي القائد الوطني الكبير الدكتور رمضان شلح وجاء فيه، "بمزيد من الحزن والأسى مجلس الاسلام الاصيل لاتباع اهل البيت (ع) في الصومال، الأخ القائد الوطني الكبير الدكتور رمضان عبد الله شلح، الأمين العام السابق لحركة، الذي وافته المنية مساء السبت، وعليه ننعي للشعب الفلسطيني والسيد القائد وكافة المقاومة على وفاة هذا القائد الكبير الذي نذكر تاريخه وجهاده في درب المقاومة، فقد كان فارس الكلمة ورجل الموقف، إنه يوم حزين وثقيل على القلب إذ نودع نجما أضاء طريق القدس والجهاد.
سلاما لروحك وإننا على العهد سنكمل المسيرة إن شاء الله حتى النصر وحتى فلسطين".
©️ Unews Press Agency 2020