اخبار العالم

جولة جديدة من المفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي


تعقد الاثنين في العاصمة البلجيكية بروكسل جولة خامسة من المفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، حيث من المقرر البحث في الصعوبات التي قد تنتج عن هذه الخطوة بالنسبة للطرفين.

 

وسيلتقي فريقا المفاوضين في مقر المفوضية الاوروبية في بروكسل في جولة تستمر لاربعة ايام، وستكون الاخيرة قبل اجتماع المجلس الاوروبي في 19 و20 تشرين الاول/اكتوبرالجاري.

 

من جهته، أمل "كبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي" ميشال بارنييه ان "تشكل هذه الجولة مرحلة حاسمة ليتمكن القادة الاوروبيون من ملاحظة تقدم كاف لعملية الانفصال من أجل بدء المفاوضات حول العلاقات التجارية مع لندن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الذي حدد موعده في نهاية آذار/مارس 2019".

 

بدوره، قال مدير مكتب رئيسة الوزراء البريطانية ان "تيريزا ماي ستدعو في كلمة امام مجلس العموم الاثنين قادة الاتحاد الى ابداء مرونة في المفاوضات"، وتابع "هي تعتبر ان الكرة باتت الآن في ملعبهم وهي متفائلة في امكانية تلقي رد ايجابي".

 

واشارت المعلومات الى ان "الشروط التي حددتها الدول الـ27 الاخرى الاعضاء في الاتحاد لم تنفذ بعد"، ولفتت الى ان "هذه الدول تطالب بتحقيق تقدم في ثلاثة ملفات اساسية هي التسوية المالية للانفصال ومصير الاوروبيين المقيمين في الطرفين وانعكاسات بريكست على ايرلندا".

 

من جانبه، قال رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر إنه "لا يتوقع تحقيق تقدم كاف حتى نهاية تشرين الاول/اكتوبر الجاري ما لم تحدث معجزة".