اخبار العالم

العراق | متظاهرون في السليمانية يحرقون مقرات حزبية ورسمية احتجاجا على تأخر صرف الرواتب


هاجم محتجون ، مقرات حزبية وحكومية في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق، أمس الاثنين ، وأضرموا النيران فيها، على خلفية تأخر صرف الرواتب، كما اشتبكوا مع قوات الأمن، واقتحموا مبنى الشرطة في قضاء سيد صادق، ما أسفر عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى.

وقد خرجت أعداد كبيرة من الموظفين الأكراد قبل أيام، بتظاهرة في مدينة السليمانيّة، احتجاجًا على تأخر رواتبهم وتأجيل دوام المدارس، داعين حكومة الإقليم، إلى الاتفاق مع نظيرتها الاتحادية، على تسليم واردات النفط والجمارك.

وأكدت اللجنة الأمنية في مدينة السليمانية في وقت سابق، وجوب أخذ موافقات مسبقة قبل تنظيم أي تظاهرات، وإلا فإنّها ستعتبر تلك التظاهرات غير قانونية.

وتشهد مدينة السليمانية، منذ الأربعاء الماضي، مظاهرات احتجاجية على تأخر صرف الرواتب التي باشرت حكومة إقليم كردستان بصرفها الأسبوع الماضي، بعد تأخر لأكثر من شهر، والتي يرجعها مسؤولو الإقليم، وفي مقدمتهم رئيس الحكومة مسرور بارزاني، إلى تلكؤ الحكومة الاتحادية في بغداد بإرسال المبالغ المالية المخصصة لتمويل رواتب موظفي الإقليم، بحسب الاتفاق المبرم بين بغداد وأربيل.

وفي هذا الصدد، أصدر الرئيس العراقي برهم صالح بيانا بشأن أحداث السليمانية، طالب فيه سلطات الإقليم للاستماع للمطالب الحقة للمواطنين، ومناشدا المواطنين باحترام القوات الأمنية والمحافظة على الممتلكات العامة والأمن العام.