اخبار العالم

ايران | الناطق باسم الخارجية: احضان إيران مفتوحة اذا كفت السعودية عن ممارسة العنف


أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أن إيران والى جانب حلفائها لن تسمح لداعش بأعادة تنظيم صفوفه مرة اخرى في العراق وباقي البلدان.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين تطرق خطيب زادة الى الهجمات الارهابية الاخيرة في العراق، وقال إن لنا علاقات وروابط عريقة وتاريخية مع الشعب العراقي وبالتالي فأن ما يؤلم هذا الشعب يؤلمنا ايضا، ولقد أحزننا العمل الإرهابي الاخير ، مشيرا الى أن هذا العمل يجسد الصورة البشعة للأرهاب الذي يوظفه البعض لتحقيق مكاسبه اللامشروعة.

واضاف ان الارهاب له جذور تنبع من التطرف الفكري المنظم ، وقد اتضحت بعض العناصر التي تقف وراء الأعمال الإرهابية الاخيرة في العراق ، كما أن هناك طرفا ثالثا يتصيد بالماء العكر.

وحول التصريحات الاخيرة لوزير الخارجية السعودي التي زعم فيها أن إيران لم ترد على رسالة السلام السعودية ، قال خطيب زادة إن موقف إيران تجاه جميع الجيران موقف متساوي ، وعندما يتقدم رئيس الجمهورية بمشروع هرمز للسلام ويُسلَم لكل دول المنطقة بما فيها السعودية ، فهذا يعني أن لدى إيران آليات للتعاون الاقليمي بهدف تحقيق السلام في المنطقة.

وتابع قائلا : ان سياسة إيران الاقليمية لم تتغير، وأنها قدمت آليات ومقترحات جيدة لتحقيق التعاون بين دول المنطقة، وبالتالي فأن السعودية اذا كفَت عن ممارسة العنف وابتعدت عن خدمة سياسات دول الهيمنة ، وعبرت عن ذلك بالقول والعمل فأن احضان إيران مفتوحة، وستتخذ خطوات مهمة في هذا المجال.

وفي سياق منفصل، اكد خطيب زادة بان طهران تنتظر المزيد من المعلومات من الحكومة الاندونيسية حول توقيف ناقلة النفط الايرانية، واعتبر ان القضية تقنية، لافتا الى متابعة القضية عن كثب من قبل السفارة الايرانية في جاكرتا ووزارة الخارجية الايرانية.

وقال: لقد تلقينا معلومات متناقضة لكننا ننتظر المزيد من المعلومات من الحكومة الاندونيسية.

واضاف: ان القضية تقنية وتحدث مثل هذه الحالات في الملاحة البحرية، وان منظمة الموانئ والملاحة البحرية والشركة المالكة للناقلة تبحثان عن السبب من اجل حل وتسوية القضية، كما ان سفارتنا وكذلك وزارة الخارجية تتابعان القضية عن كثب وفيما لو توصلنا الى نتيجة سنعلن عنها.

كما أكد المتحدث باسم الخارجية انه على الولايات المتحدة ان ترفع الحظر عن ايران.

وفي جانب اخر من حديثه اشار الى ان التنسيقات اجريت لاجراء محادثات مباشرة عن طريق الفيديوكونفرانس بين رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني ورئيس مجلس الشعب الصيني اليوم.