اخبار العالم

مقابلة الحريري تؤكد انه قيد الاحتجاز في السعودية


جاءت المقابلة التلفزيونية لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري التي أجريت مساء الاحد من السعودية، لتؤكد كل الأنباء حول وجود الرجل في الاحتجاز او الاقامة الجبرية داخل الممكلة وانه لا يمكلك قراره الحر بالتصرف كما يشاء كما الايحاء خلال المقابلة.

 

مقابلة لاقت ردود فعل مختلفة ابرزها ان الشارع اللبناني ازداد اقتناعا ان الحريري محتجز في السعودية، خاصة مع امكانية رصد الكثير من الاشارات خلال المقابلة وقبلها تدلل انها معدة ومرتبة في محاولة لتبديد الاتهامات للرياض انها تحتجز الحريري وتمنعه من العودة الى لبنان.

 

وقد استبق رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون مقابلة الحريري بإصدار بيان قال فيه إن "الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها الرئيس الحريري في الرياض وصلت الى درجة الحد من حريته وفرض شروط على اقامته وعلى التواصل معه حتى من افراد عائلته"، وأكد ان "هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الحريري من مواقف او ما سينسب اليه موضع شك وإلتباس ولا يمكن الركون اليه او اعتباره مواقف صادرة بملء ارادة رئيس الحكومة".

 

من جهته، قال رئيس مجلس النوب اللبناني نبيه بري قبيل مقابلة الحريري إن "استقالة الرئيس الحريري يجب ان تكون عملا دستوريا وسياديا ولا تستقيم الا اذا كانت في لبنان".

 

واستبقت مصادر اعلامية في لبنان لبنان المقابلة ونقلت عن مصدر مقرب من عائلة الحريري قوله إن "ظهور الرئيس الحريري في المقابلة انما يتم بالاكراه وهو مهدد كما ان زوجته وأولاده هم نقطة ضعف يتم الضغط بها على الرئيس الحريري لتنفيذ ما يطلب منه".