اخبار العالم

سوريا تدين عزم ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة: الرد الامثل بتعزيز الموقف العربي المقاوم


نددت سوريا بعزم الإدارة الأمريكية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لكيان الاحتلال الغاصب. وأكدت أن "الرئيس الأمريكي وحلفاءه في المنطقة يتحملون مسؤولية التداعيات الخطيرة التي ستنجم عن هذا القرار".

 

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين السورية في تصريح له الاربعاء "تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة والاعتراف بها كعاصمة للاحتلال الاسرائيلي والذي يشكل تتويجا لجريمة اغتصاب فلسطين وتشريد الشعب الفلسطيني واقامة الكيان الاستيطاني الصهيوني في قلب الوطن العربي ليكون قاعدة لفرض الهيمنة على الامة العربية وسلب مقدراتها ومنع أي شكل من أشكال العمل العربي الموحد".

 

وأضاف المصدر ان "هذه الخطوة الخطيرة للإدارة الأمريكية تبين بوضوح استهتار الولايات المتحدة بالقانون الدولي وتخليها عن مسؤولياتها كقوة عظمى في حفظ السلم والامن الدوليين وانها هي من تغذي الصراعات والفتن في العالم على حساب دماء الشعوب من اجل ضمان استمرار هيمنتها وغطرستها وتهديد السلم الدولي برمته"، وتابع ان "هذا الأمر يؤكد الحاجة الملحة من أجل قيام نظام عالمي جديد يحترم سيادة الدول ويصون حقوق الشعوب ويضع حدا للسياسات التدميرية وانهيار منظومة القيم والنفاق الذي اصبح صفة ملازمة للإدارة الأمريكية ومنظومة الدول التابعة لها"، واوضح أن "الرئيس الأمريكي وحلفاءه في المنطقة يتحملون مسؤولية التداعيات الخطيرة التي ستنجم عن هذا القرار".

 

ولفت المصدر الى ان "سوريا حذرت على الدوام من أن حالة التشرذم والانقسام في الصف العربي وتبعية بعض الأنظمة العربية لإملاءات الادارة الامريكية تلحق اكبر الضرر بالمصالح العليا للامة العربية"، وأكد أنه "آن الآوان لتلك الأنظمة أن تدرك أن الولايات المتحدة شكلت وعلى مر تاريخها الداعم الرئيسي للكيان الصهيوني والعدو الأول للامة العربية كما أن الرئيس الأمريكي لم يكن ليجرؤ على الاقدام على هذه الخطوة لولا تحالفه مع بعض الأنظمة العربية التي تآمرت وما تزال على سورية والقضية الفلسطينية".

 

وقال المصدر إن "سوريا تجدد الدعوة للجماهير العربية وقواها الحية إلى النهوض للدفاع عن الحقوق والمقدسات والمصالح العربية التي اصبحت في مهب الريح بفعل السياسات العدوانية للادارة الامريكية والدول التي تدور في فلكها والخنوع المشين للانظمة العربية التابعة لها"، ولفت الى ان "هذه الانظمة سخرت مقدرات الأمة لصالح اعدائها وقدمت مختلف اشكال الدعم لمجموعات الارهاب التكفيري لاستنزاف قوى الامة ومقدراتها لتمرير السياسات التي تتناقض مع مصالح الأمة وتشكل تهديدا للوجود العربي برمته".

 

وشدد المصدر على أن "القضية الفلسطينية التي شكلت على الدوام بوصلة السياسة الخارجية السورية ستبقى حية بارادة الاحرار والشرفاء من ابناء الامة العربية"، ولفت الى ان "تعزيز الموقف العربي المقاوم يشكل الرد الأمثل لإفشال المخططات المعادية للامة ووضع حد لمهزلة التطبيع المجاني لبعض الانظمة العربية المتخاذلة التي تصب في خدمة المشروع الصهيوني وحشد الطاقات والقدرات من أجل الدفاع عن مصالح الأمة وحماية وجودها وتحرير الأراضي العربية المحتلة وضمان حق العودة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".