اخبار العالم

العميد سنائي راد : تركيا أجبرت على الخضوع للواقع الميداني في سوريا


اعتبر المساعد السياسي للقائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد رسول سنائي راد أن الهدنة في سوريا تعكس التغييرات في موازين القوى على الساحة السورية لصالح الحكومة، معتبراً انه لا يمكن حذف العوامل الفاعلة في انتصار سوريا وتحرير حلب.

وأضاف العميد سنائي راد تعليقاً على تصريحات المسؤولين الاتراك الأخيرة بضرورة خروج بعض المجموعات من سوريا، بأن ما آلت له معركة حلب أجبر تركيا على القبول بالواقع والعوامل التي ساهمت في تحرير حلب لا يمكن حذفها من المعادلة. 

وقال ان تجربة الهدنة في سوريا سابقاً تشير إلى إن الهدنة الحالية ستكون مخترقة بسبب تصرفات الإرهابيين وداعميهم، موضحاً إن اختراق الطرف الآخر للهدنة يعكس مدى تمسكه بها.

وأشار المساعد السياسي للقائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية إلى أن الهدنة اليوم تشير إلى تغيرات في موازين القوى في سوريا لصالح الحكومة، معتبراً ان الإرهابيين مجبورين على القبول بالهدنة. 

ونوه العميد سنائي راد إلى إن الإرهابيين والمسلحين يستغلون الهدنة في سوريا لاستجماع قواتهم وترميم النقص، معتبراً ان هذه المسألة هي نقطة سلبية في الهدنة. 

وأضاف إن الهدنة يمكن أن تكون من جهة أخرى أرضية لتقسيم المسلحين ولا سيما هؤلاء الذين كانوا يظنون إن الحكومة السورية لا تشكل وزناً مهماً في المعادلة، موضحاً إن الظروف الجديدة يمكن أن تبعد بعض المسلحين عن الإرهاب وتفصلهم عن المجموعات التكفيرية.