اخبار العالم

البحرين | الشيخ الديهي: الشعب لم يتوقف ولن يتوقف بل سيستمر بسلميته وعنفوانه حتى يصل إلى الدولة العادلة


قال نائب أمين عام جمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة في البحرين الشيخ حسين الديهي الشيخ حسين الديهي "ندخل عامنا الثامن وبالرغم من كل الكبت والتنكيل إلا أن عزيمتنا أقوى وقرار هذا الشعب هو الاستمرار حتى تصحيح المسار والحصول على ما يوفر الكرامة والعزة والاستقرار لكل الوطن وأهله.

أضاف الشيخ الديهي في كلمة بمناسبة الذكرى السابعة للثورة البحرينية "أقولها لكم وبكل فخر منذ 14 شباط/فبراير 2011 وإلى يومنا هذا خرجت في البحرين 48029 تظاهرة واحتجاج، وهذا ما سجله عداد الوفاق فقط، والعدد قد يكون أكبر ولكن هذا ما رصدناه، وربما يكون رقم وزارة الداخلية أكبر بكثير من هذا الرقم، لأنهم يرصدون التظاهرات والاحتجاجات ولكن لقمعها أو إعتقال المشاركين فيها أو غيرها من المآرب الاخرى."

وتابع "بالله عليكم فتشوا في كل مكان هل هناك شعب بهذا القدر من الاصرار والفولاذية رغم كل الانتهاكات والجرائم التي ترتكب لمنعه وكسر إرادته، قولوا لي ماذا لو خرجت 5% من هذه التظاهرات في بلد آخر؟ وأنتم تتابعون الاعلام ماذا كان سيحدث لو كانوا في بلد آخر ؟! بالطبع سيتحرك العالم كله للمطالبة بدعمهم ومساندتهم والضغط لاعطائهم حقوقهم."

وأردف الشيخ الديهي "إحفظوا هذا الرقم جيداً 48029 تظاهرة رغم منع التظاهر والاعتداء بالسلاح والعتاد على التظاهرات ولكن الشعب لم يتوقف ولن يتوقف بل سيستمر بسلميته وعنفوانه حتى يصل إلى الدولة العادلة القائمة على الشراكة السياسية واحترام حقوق الانسان."

وأكمل "هناك أرقام كبيرة في تعداد من إعتقلوا وعدد المداهمات والاقتحامات للمنازل وعدد من تعرضوا للتعذيب والقائمة تطول، لدينا انواع من الانتهاكات لا توجد في بلد آخر، وقد ندخل في موسوعة جينيس للأرقام القياسية في حجم وأنواع الانتهاكات.

وأردف "قولوا لي من المتضرر من أزمات الوطن ومن هو المستهدف؟ طبعاً المستهدف هو كل بحريني، كلنا مستهدفون أنت بحريني إذا أنت مستهدف."

وقال الشيخ الديهي "تتذكرون شعارات كانت تطلق من باب المزح الله لا يغير علينا أو الكلمة التي لا أريد توصيفها الأيام الجميلة التي لم نعشها بعد"، فاليوم المواطن مطلوب منه رغماً عن أنفه أن يدفع فاتورة الفساد وسرقة المال العام من جيبه والاستفراد بالقرار المالي، رغم ضعف الرواتب والمداخيل لكن سياسات السلطة مستمرة في شفط الاموال والذهاب في سياسات فاشلة أوصلتنا لما نحن عليه.