اخبار متفرقة

فلسطين المحتلة | عهد التميمي: لست نادمة بعد خروجي من السجن


أكدت الفتاة الفلسطينية عهد التميمي أنها غير نادمة على صفعها جنديا اسرائيليا بعد خروجها من السجن.

وقالت التميمي، بعد يومين من اطلاق سراحها، " لو أعيد ذات الموقف وعرفت أني سأسجن ثمانية شهور، كنت فعلت نفس الشيء، لأنها ردة فعل طبيعية لوجود جندي في بيتي يعتدي على أهلي".

وأضافت التميمي، "الحياة تغيرت كثيرا وانا تغيرت أيضاً، وأصبحت أكبر وأنضج، فالانسان يكبر في السجن".

وتابعت "أتمنى أن أكون على قدر المسؤولية، وهذا شرف لي بأن أكون رمزا للشعب الفلسطيني لأوصل صوته للعالم".

وتأمل عهد في دراسة المحاماة لكي تتمكن من كشف انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني للعالم.

وأفرجت سلطات الاحتلال، يوم الأحد الماضي، عن التميمي (17 عاما)، ووالدتها ناريمان، بعد أن قضيتا في سجون الاحتلال مدة 8 أشهر بتهمة "إعاقة عمل جنديين إسرائيليين، ومهاجمتهما".

وكانت التميمي اعتقلت في 19 كانون الأول/ديسمبر 2017، بعد انتشار مقطع فيديو تظهر فيه مع ابنة عمها نور التميمي، تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة ببلدة النبي صالح شمال غرب محافظة رام الله والبيرة، وتطلب الفتاتان من الجنديين مغادرة المكان، وتقومان بركلهما وصفعهما.