اخبار متفرقة

روسيا | أوروبيون يبدون إعجابهم بتنظيم روسيا لأولمبياد الجامعيين الشتوي


عبّر مشاركون في الأولمبياد الشتوية لطلاب الجامعيين في سيبيريا عن إعجابهم بالترتيبات والجو العام الذي تمّ العمل عليه في المبارزات الرياضية الشتوية التي عُقدت في روسيا، على عكس ما تعمل عليه وسائل الاعلام المؤيدة للغرب.

وقال المشاركون من دول أوروبية عدّة كالسويد والنروج وسلوفاكيا وبريطانيا أن مستوى أماكن الإقامة يثير إعجابهم، قائلين: "كل شيء يبدو من الدرجة الأولى.. هذه المباني لديها كل ما نحتاجه في الداخل.. وجميع الأشخاص الذين يعملون هنا - إنهم ودودون جدا ورائعون".

وشارك في الدورة الـ29 لما يُسمى بـ"يونيفرسايد الشتوية" أكثر من 3 آلاف رياضي من 58 بلدا في العالم، يتنافسون على 76 طقما من الميداليات، في 11 نوعا من الرياضة.

ووصل "جيمس براملي" عضو الوفد الرسمي للمملكة المتحدة، من لندن إلى روسيا، وذلك ضمن وفد يضم عددا من الطلاب ليتحدث عن مغامراته في سيبيريا.

كما يقوم "براملي" أيضًا بتصوير فيديو للاتحاد الدولي للرياضات الجامعية، وأوضح أن حفل افتتاح الألعاب الطلابية والقرية الأوليمبية التي تحتضن المشاركين مذهلة، مشيدا بالمعاملة الحسنة التي تلقاها وفدهم من قبل سكان مدينة كراسنويارسك الروسية.

 



واستقر الرياضيون الأجانب في حرم جامعة سيبيريا الفيدرالية -قرية يونيفرسايد- وهناك تم افتتاح محال تجارية، وصالات الرياضة، ومحال لبيع التذكارات.

وأعاد المنظمون بناء روح القرية الروسية القديمة في الحرم الجامعي، فتم تشييد مجسمات لغزال الرنة، ةكلاب الهاسكي السيبيرية، والأكواخ الخشبية، وأكوام التبن.

وأكد المشاركون في الأولمبياد أن مستوى أماكن الإقامة يثير إعجابهم، قائلين: "كل شيء يبدو من الدرجة الأولى.. هذه المباني لديها كل ما نحتاجه في الداخل.. وجميع الأشخاص الذين يعملون هنا - إنهم ودودون جدا ورائعون".

وقال "إيتون واليس" من كندا: الإقامة رائعة، نحن سعداء بها، القرية لطيفة".

وأضاف "آدم هنري" من كندا: "الرياضيون يأكلون في قاعة الطعام الكبيرة.. هناك أربعة أنواع من المأكولات الوطنية المختلفة: الروسية والآسيوية والأوروبية والحلال.. لذا فإن اختيار الأطباق للاختيار من بينها كبير للغاية".

وقالت "فيليب كليما" من سلوفاكيا: "إنها جيدة حقًا.. تعجبني هنا أنواعًا عديدة من المأكولات، ويمكنك اختيار ما تريد، عمومًا الطعام جيد، كل شيء لذيذ، وأجواء العطلات رائعة حاليا في "كراسنويارسك" هذه الأيام.. وفي المساء، تمتلئ الحانات والمطاعم المحلية بالأجانب.. أما حديقة الجامعات في جزيرة "تاتيشييف" فتحظى بشعبية كبيرة حتى أن بعض الضيوف تركوا التوقيعات الخاصة بهم للذاكرة – مثلما فعل الأمريكيون".

وجدير بالذكر أن روسيا تستضيف لأول مرة، دورة الألعاب الجامعية الشتوية، فيما استضافت دورة الألعاب الجامعية الصيفية مرتين في موسكو عام 1973، وفي قازان عام 2013.

ويشارك في الدورة حاليا أكثر من 3 آلاف رياضي من 58 بلدا في العالم، يتنافسون على 76 طقما من الميداليات، في 11 نوعا من الرياضة.

وتفقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العديد من المنشآت الرياضية واطلع على سير النواحي التنظيمية في مدينة كراسنويارسك المستضيفة لليونيفرسياد، كما التقى أعضاء المنتخب الروسي المشارك في هذه الدورة الجامعية العالمية.