اخبار متفرقة

سورية | انطلاق فعاليات مهرجان القلعة والوادي لعام 2019 في محافظة حمص بحضور لافت للنخب والجمهور


بمشاركة حشد كبير من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والفنية والرياضية والأهلية المحلية انطلقت فعاليات مهرجان القلعة والوادي 2019 في قلعة الحصن بوادي النضارى في محافظة حمص ، برعاية رئيس مجلس الوزراء السوري ممثلا بوزير السياحة محمد رامي مارتيني .

وتزامن انطلاق المهرجان هذا العام مع عيد الجيش ، وكانت الاغاني الوطنية والمعزوفات التي قدمتها اوركسترا مديرية الثقافة تعبر عن التحية للجيش السوري اضافة الى اغاني ارتبطت بالمقاومة .

وتم تقديم اغان من تراث المنطقة، اضافة الى مشاركة الفنان اللبناني مروان محفوظ الذي قدم مجموعة من الاغاني الوطنية .

ولفتت الكلمات التي ألقيت خلال حفل الافتتاح الى اهمية المهرجان الذي بات تظاهرة سنوية تحتفل بها منطقة الوادي ، مركزة على أن المهرجان رسالة تأكيد على تعافي كامل جغرافيا محافظة حمص ومواكبة لانتصارات الجيش السوري.

وأكد وزير السياحة محمد رامي رضوان مرتيني في كلمة الافتتاح، أن حمص تشهد انطلاقة جديدة لمهرجان القلعة والوادي لتنقل من خلاله رسالة الحضارة والإنسانية للعالم أجمع ، مشيراً إلى أن سورية ستبقى موطن الحضارة والإبداع بعد أن قاومت وانتصرت على رموز الشر ، منوها بحالة الأمن والأمان التي لم تكن لولا تضحيات جيشنا الباسل.

بدوره، محافظ حمص طلال البرازي اعتبر أن المهرجان يعكس لغة السوريين، لغة الحضارة والفن والثقافة، وهو أحد الفعاليات العديدة التي ستقام في أرجاء حمص، ووجه التحية من قلعة حمص الى قلعة حلب وتدمر وكل القلاع في سورية
وتشمل فعاليات المهرجان كافة قرى وبلدات الوادي .

وفي لقاء خاص مع وكالة يونيوز للاخبار ، اعتبر وزير السياحة محمد رامي مارتيني ان الوجود في قلعة الحصن يعكس تاريخ هذه الارض المتجدز فيها ، وسورية مهد الحضارة ومهد الاديان وبلد المحبة والسلام وستبقى.

وقال مارتيني "انتصرنا على الارهاب وسننتصر على كل مغول العصر، وعلى الارهابيين ، وسنبني سورية بالعلم والثقافة والحضارة ".

واعتبر الوزير مارتيني ، المهرجان معايدة لابناء الجيش والقوات" الذين لولا تضحياتهم وتضحيات الشهداء لم نكن هنا".

من جهته ، قال محافظ حمص طلال البرازي في تصريح ليونيوز ،ان هذا الحفل هو السادس بعد تحرير القلعة عام 2014 ، واشار الى ان المهرجان هو تأكيد ان لغة السوريين هي لغة الحضارة ولغة الثقافة ولغة الفن وهي اللغة الانسانية ،معتبرا المهرجان احتفالا بالنصر.

ووجه البرازي التحية للجيش السوري وفصائل المقاومة التي وقفت الى جانبه في حربه ضد الارهاب، هذه المقاومة التي كانت وستبقى في خندق مع الجيش السوري لتحرير كل شبر من سورية وكل شبر من لبنان وكل شبر من فلسطين .

وعن الترتيبات التي انجزتها قوى الامن الداخلي في كافة المناطق والطرق من مدينة حمص الى الوادي ، وتأمين الضيوف والمهرجان لفت قائد شرطة محافظة حمص اللواء محمد الوردة ، الى قيام قوى الامن الداخلي بضباطها وعناصرها بتأمين الحفل، ولم يجري اي اخلال بالامن ، وتم تأمين حياة المواطنين وممتلكاتهم كما هو دور قوى الامن الداخلي .

بدوره ، المطران جورج أبو زخم، وجه تحية للجيش العربي السوري، واعتبر الفعالية بحد ذاتها والعودة الى قلعة الحصن انجازاً كبيراً .

ولفت أبو زخم الى ان المشاركة الكثيفة والفاعلة لاهالي الوادي هي تعبير عن اللحمة والمحبة في المنطقة ، وتمنى تعافي البلد اكثر واكثر .

ووجه المطران أبو كسم من خلال وكالة يونيوز، التحية الى كل الاعلام الملتزم الذي يفضح الاعلام الكاذب .

من جهته ، أشار الاعلامي اللبناني سالم زهران الى اهمية استعادة القلعة ومنع الخطر الارهابي عن سورية ولبنان، نتيجة اهمية موقعها بالنسبة لسورية ولبنان، معتبرا ان الاحتفال تتويج للانتصار.

بدوره ، النجم السوري ميلاد يوسف اعتبر في تصريح لوكالة يونيوز للاخبار ، المهرجان اشارة الى العنفوان والاصرار على الحياة.

المتحدثون:

وزير السياحة السوري /محمد رامي مارتيني
محافظ حمص /طلال البرازي
قائد شرطة محافظة حمص/ اللواء محمد الوردة
المطران /جورج ابو زخم
الاعلامي /سالم زهران
الممثل /ميلاد يوسف