اخبار متفرقة

سوريا | افتتاح معرض دمشق الدولي بأكبر مساحة في تاريخه بمشاركة 1700 شركة تمثل 38 دولة


افتتح الرئيس السوري بشار الاسد ممثلا برئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس، مساء الاربعاء، معرض دمشق الدولي بدورته الحادية والستين تحت شعار "من دمشق إلى العالم".

وتشهد الدورة الحالية مشاركة 1700 شركة محلية وخارجية من القطاعين العام والخاص تمثل 38 دولة عربية وأجنبية وبحجوزات تجاوزت مساحتها 100 ألف متر مربع لأول مرة في تاريخ المعرض، في رد قوي من المشاركين على دعوة السفارة الأمريكية لمقاطعة المعرض.


وفي كلمة الافتتاح نقل خميس ترحيب الرئيس الأسد بضيوف سوريا، مؤكدا أن معرض دمشق الدولي يعود اليوم ليكمل من جديد رسالته الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحضارية، وليكون صلة الوصل بين الشرق والغرب وجسرا للتبادل التجاري والتعاون الاستثماري والثقافي بين الشعوب الحرة ومنصة لتعاون اقتصادي إقليمي ودولي يحفظ للشعوب ثرواتها ومواردها ويعزز علاقاتها التجارية والاستثمارية.

وقال رئيس مجلس الوزراء إن وضع حد للأطماع الخارجية ومواجهة المخططات المشبوهة في بلادنا يتطلب كما في السابق بناء شبكة واسعة من العلاقات الاقتصادية التي تخدم شعوب المنطقة والعالم.

وأبدى خميس ترحيب سوريا بكل مشروع للتعاون الاقتصادي وخاصة أنها تتحضر لمرحلة إعادة الإعمار والبناء وتزخر بفرص استثمارية مغرية تدعمها جهود حكومية مكثفة لتوفير بيئة تشريعية وإدارية محفزة ومشجعة للاستثمار المحلي والأجنبي، معربا عن أمله بأن يتيح المعرض للمشاركين الاطلاع على الفرص الاستثمارية في سورية وتطورات المناخ الاستثماري فيها.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن سوريا سعت منذ الدورة الأولى لمعرض دمشق الدولي قبل نحو خمسة وستين عاما إلى تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري مع مختلف دول المنطقة والعالم وفتح آفاق جديدة لتبادل الخبرات والمعارف ونشر ثقافات الشعوب وفنونها.

وأضاف رئيس مجلس الوزراء إن سوريا تفخر بتضحيات قواتها المسلحة وانتصاراتها المجيدة على مدى تسع سنوات من حرب شرسة وقاسية حيث تم بفضل الجيش تحرير معظم مناطق البلاد من براثن الإرهاب وهي تخوض اليوم بمزيد من العزيمة والإيمان بالنصر معركة تحرير محافظة إدلب التي حولها التحالف الأمريكي التركي إلى ملجأ لكل إرهابيي العالم ومأوى لكل تنظيم تكفيري لزعزعة استقرار المنطقة وتحويل دولها إلى مجرد محميات تتقاسم الدول الغربية ثرواتها وخيراتها وتجبرها على تمرير مشروعات وصفقات تنال من حقوق الأمة العربية وأراضيها.

وبين المهندس خميس أنه منذ بدء الحرب الإرهابية على سوريا لم يهتز إيماننا بالنصر على الإرهاب لحظة واحدة وأنه على الرغم من تدمير الإرهابيين للمنشآت والمعامل وسرقتها وتجنيد آلاف الانتحاريين فقد ثبتنا وعلمنا العالم معنى الصمود.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن الحرب الإرهابية التي تعرضت لها بلادنا لم تكن ذات طابع عسكري وسياسي فحسب بل كانت حربا إرهابية اقتصادية أيضا جسدتها عمليات التخريب والتدمير الممنهج للمنشآت والمعامل والممتلكات العامة والخاصة وعمليات النهب والسرقة للموارد والثروات الطبيعية وجسدتها كذلك الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب الجائرة المفروضة على سورية.


بدوره، لفت المدير العام للمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية غسان الفاكياني في كلمة له إلى أن فريقا من الخبراء والمهندسين العاملين المهرة عملوا من أجل أن تكون فعاليات المعرض وأقسامه مناسبة للفرح وفرصة للتعرف على ما يحمله الأصدقاء من بديع صناعاتهم ومنتوجهم الوطني الفاخر وليكون نافذة مضيئة للعالم ليتعرف من خلالها على دمشق الصمود والعراقة والثقافة والصناعة والمحبة والسلام.

وبين الفاكياني أن مساحات العرض تجاوزت في دورة هذا العام مئة ألف متر مربع وهي أكبر الدورات مساحة في تاريخ معرض دمشق الدولي معربا عن أمله بأن تحقق هذه الدورة الأهداف المرجوة في التواصل وتبادل المنتجات وتوقيع العقود وإبرام الصفقات والاطلاع على المنتجات المحلية وفرص الاستثمار في سوريا. وأكد الفاكياني أن معرض دمشق الدولي سيستمر حاضرا برسالته النبيلة الاقتصادية والإنسانية.


وتخلل الافتتاح عرض فيلم وثائقي قصير عن تاريخ معرض دمشق الدولي منذ انطلاقته وحتى الآن، ثم قدم عمل مسرحي راقص بعنوان "من دمشق إلى العالم"، شاركت به عدة فرق فنية منها فرقة آرام للمسرح الراقص، وفرقة أوركسترا أورفلوس وايستم الإيرانية، وكورال جرحى الجيش، إضافة إلى عدد من الأغنيات قدمتها فرق وفنانات من روسيا.

يذكر ان وزير الاعلام السوري عماد سارة لفت الى تغطية 125 وسيلة لمعرض دمشق الدولي
كما ان الوزارة منحت موافقات لدخول 42 وسيلة اعلام خارجية.

حضر الافتتاح عدد من الوزراء وأعضاء القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ومسؤولون ووزراء من عدد من الدول بينها لبنان وإيران والقرم وأبخازيا وأوسيتيا وكوريا الديمقراطية وسفراء ودبلوماسيون عرب وأجانب وعدد من أعضاء مجلس الشعب وفعاليات نقابية ومهنية وممثلون عن الشركات المشاركة ووفود تجارية وصناعية وإعلامية عربية وأجنبية.

المتحدثون:

- رئيس مجلس الوزراء السوري / المهندس عماد خميس
- وزير الاعلام السوري / عماد سارة