اخبار متفرقة

طلب زوجها خفض صوت التلفزيون فأحرقت المنزل


أقدمت زوجة وأم على إشعال النار في منزل الأسرة بسبب خلاف صغير نشب بينها وبين زوجها الذي طلب منها خفض صوت التلفزيون، لكنها لم تنصع لطلبه، بل استشاطت غضباً منه، وحدث ما حدث.
 
وفي التفاصيل، كما أوردها  موقع "سي بي إس 12"، كانت الزوجة جوديث جوستي (29 عاماً) تشاهد التلفزيون الساعة الثالثة صباح الإثنين الماضي في منزلهما في مدينة بالم بيتش غاردنز بولاية فلوريدا الأمريكية، لأنه صوته كان مرتفعاً.
 
وطلب زوجها أن تخفض الصوت قليلاً، لكن الزوجة رفضت، وسرعان ما دخلا في جدال حاد بينهما، تحول إلى معركة عنيفة بينهما، بدأتها جوديث بلكمة قوية سددتها لزوجها، أسقطته أرضاً على رأسه، بحسب ما جاء في بيان الشرطة.
 
ولم تكتف الزوجة عند هذا الحد، بل زاد غضبها وبلغ ذروته وهددت بإشعال النيران في المنزل، ما أثار خوف زوجها، فقام باصطحاب طفليهما عازماً على الخروج من المنزل، خشية أن تنفذ تهديدها، لاسيما وأن الزوج أكد أن زوجته كانت تحت تأثير الكحول.
 
وفي الوقت الذي أمسك فيه الأب طفليه استعداداً للخروج من المنزل، فاجأته جوديث بإلقاء زجاجة تعبئة "الولاعة" الخاصة بالشواية الباربيكيو على ملابسه داخل الغرفة، ثم أشعلت النار، فأمسكت في أثاث المنزل، فيما نجا زوجها.
 
ولحسن الحظ لم يصب أحد من أفراد الأسرة بإصابات خطيرة، لكن رجال الإطفاء قدروا حجم الخسائر التي طالت المنزل المستأجر بنحو 60 ألف دولار أمريكي.