اخبار متفرقة

فلسطين المحتلة | عائلة الرجبي تواجه التهجير والطرد من مدينة القدس وتؤكد انها ستبقى صامدة على أرضها


أصدرت محكمة الاحتلال الاسرائيلية، قرارا بإخلاء بناية عائلة ناصر الرجبي في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، لصالح "جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية".

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة/ سلوان ولجنة حي بطن الهوى، في بيان مشترك، أن المحكمة ردت اعتراض عائلة الرجبي على البلاغات القضائية التي كانت قد تسلمتها من جمعية "عطيرت كوهنيم" عام 2016، وبدأت منذ ذلك الوقت تخوض صراعاً في المحكمة لإثبات ملكيتها في العقار والأرض.

وأضاف المركز واللجنة، أن البناية السكنية مؤلفة من 3 طوابق (3 شقق سكنية)، تأوي 16 فرداً، بينهم أطفال وكبار سن ومن ذوي الاحتياجات الخاصة.

ولفتا إلى أن الأرض مقام عليها حوالي 35 بناية سكنية، وجميع سكانها يعيشون في الحي منذ عشرات السنين، بعد شرائهم الأراضي والممتلكات من أصحابها السابقين بأوراق رسمية.

وأوضح المواطن كايد الرجبي صاحب البيت المهدم، أنهم تسلّموا البلاغات القضائية من جمعية "عطيرت كوهنيم" قبل عدة سنوات، التي طالبت بالأرض المقامة عليها البناية، وعليه توجهنا للمحكمة لإثبات حقنا في العقار الذي نعيش فيه منذ احتلال القدس، مؤكدا أن العائلة ستقدم استئنافها للعليا الاسرائيلية في محاولة جديدة للبقاء في البناية. اخلاء المنزل يتكون من اربعة أسر ويعيش فيه 27 فرد .

وتساءل بأي حق يخرجوننا من بيتنا الذي ترعرعنا وكبرنا فيه ليس لنا مأوى غير هذا المنزل، سنبقى صامدين في أرضنا.

وأضاف انه سيتم تهجير 87 أسرة من هذا الحي مؤكداً انهم سيبقون هنا حتى لو اضطروا الى المبيت في الشارع.

من جانبه، أوضح رئيس لجنة حي بطن الهوى زهير الرجبي، أن قرارات الإخلاء في الحي ازدادت خلال الفترة الأخيرة، فقد سبق قرار إخلاء عائلة الرجبي 4 قرارات صادرة عن محاكم الاحتلال لعائلات "دويك، وشويكي، والرجبي" وتخوض اليوم صراعا في المحاكم لحماية منازلها.

وأضاف أن هذا مخطط "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية للاستيلاء على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى منطقة "بطن الهوى"، علما إنها تقسم الى 6 قطع من الأراضي وأرقامها (73-75-88-95-96-97).

وتابع أنه تقام على الأرض ما يزيد عن 35 بناية سكنية، يقطنها حوالي 80 عائلة، وجميع السكان يعيشون في الحي منذ عشرات السنين، بعد شرائهم الأراضي والممتلكات من أصحابها السابقين بأوراق رسمية.

وبناء على ذلك، أصدرت محكمة الاحتلال بتاريخ 2 تشرين أول/أكتوبر الماضي قرارًا بإخلاء المنزل وتسليمه للجمعية الاستيطانية، وهو ما نفذته شرطة الاحتلال صباح اليوم، وبدأت العائلة على إثره بالفعل في نقل أثاثها من المنزل.

وتقع بناية عائلة الرجبي على قطعة أرض تصل مساحتها إلى نحو خمسة دونمات (5000 متر مربع) وسط حي بطن الهوى في سلوان، ويدّعي الاحتلال أن ملكيتها تعود ليهود اليمن منذ عام 1881.