اللقاء الإعلامي حول فلسطين

لبنان | خبير في الإعلام الرقمي: لدينا أزمة في المصطلحات والمحتوى وثقافة إستعمال الانترنت لا تزال بنظر الكثير أمرا هامشيا


اكد الخبير في الاعلام الرقمي، خضر سلامة، ان المواقف الدولية تجاه اسرائيل تتغير كالهند ومالي وتوغو وغيرهم، اللتان كانتا حليفتين للقضية الفلسطينية، إلا ان نسبة من يؤيدون الكيان المحتل اليوم تجاوزت ال50%.

كلام سلامة جاء خلال اللقاء الاعلامي حول فلسطين بعنوان "المسؤولية الإعلامية ما بعد قرار ترامب، حماية القدس وانهاء الاحتلال"، الذي نظمه اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية (IRTVU)، اليوم الاربعاء، في بيروت.

وقال "اننا اليوم لم نستطع الاستفادة من التغيرات السياسية في امريكا الجنوبية لجعلهم مثل فنزويلا وبوليفيا اللتان كان خطابهما السياسي للاسف اعلى من خطاب السلطة الفلسطينية نفسها."

وأضاف "لدينا ازمة بالمصطلحات، فأحيانا نستخدم مصطلحات اسرائيلية دون ان ندري وننجر خلف ذلك".

وتابع "لدينا ايضا ازمة في المحتوى على الوسائل الالكترونية، فالمعلومات حول عملياتنا الاستشهادية بوجه العدو تفتقر الى التفاصيل في المعلومات، فنجد أن المعلومات عن هذه العمليات يكتبها الاسرائيلي والغربي بأسلوبه وفكره".

وقال سلامة، "ولدينا أيضاً أزمة اللغة وأزمة تسويق المحتوى، هذا المحتوى يُحكم بقوانين تسويق أمريكية غالباً."

وأكمل: ""ثقافة استعمال الانترنت لا تزال بنظر الكثير امرا هامشيا يأتي مع الاعلام وليس ثقافة قائمة بحد ذاتها، فاليوم ثقافة الخصوصية على الانترنت شبه منعدمة، وثقافة الامن والامانة في الاعلام الالكتروني تقارب الصفر، في وقت يقوم عدونا الاسرائيلي بإنشاء قاعدة للهندسة الاجتماعية عبر متابعصة صفحاتنا الاجتماعية."

وإقترح "تحويل ثقافة المقاومة الى ثقافة شاملة، وجمع كل النخب داخل خلايا عمل واحدة، والتوثيق ورعاية المبادرات المجتمعية."