اللقاء الإعلامي حول فلسطين

لبنان | باحث في الشؤون الإسرائيلية: يجب معرفة الرأي العام والداخل الاسرائيلي لكي نستطيع التأثير عليه


أكد الباحث والمتخصص في الشؤون الاسرائيلية عباس اسماعيل أن الرأي العام الاسرائيلي قابل ليتأثر أكثر من أي رأي عام عالمي، وذلك بسبب الأولويات والهواجس وتركيبة الرأي العام.

كلام اسماعيل جاء خلال اللقاء الاعلامي حول فلسطين بعنوان "المسؤولية الإعلامية ما بعد قرار ترامب، حماية القدس وانهاء الاحتلال"، الذي نظمه اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية (IRTVU)، اليوم الاربعاء، في بيروت.

وأضاف إسماعيل "يجب معرفة هذا الرأي العام، والداخل الاسرائيلي، بهمومه ونقاط قوته وضعفه لكي نستطيع التأثير عليه".

وتابع إسماعيل "المصداقية من العناصر الأساسية في جعل محور إعلام المقاومة أكثر تأثيراً، يمكن الإنطلاق من هذان العنصران في مقاربة عناصر الحرب النفسية الثلاثة المعتمدة، وهي الجمهور المستهدف، والرسائل، ووسائل نقل الرسائل".

وقال إسماعيل "الرأي العام الاسرائيلي حساس تجاه الخسائر، وإن زادت هذه الحساسية، تزيد معها تشويه صورة الجيش الاسرائيلي".

وأردف إسماعيل "الرأي العام الاسرائيلي رأى لأول مرة زرع علم حزب الله مكان علم اسرائيلي في موقع الدبشة عام 2000، بعد ان نفى الجيش الاسرائيلي ذلك".

وأضاف إسماعيل "خطاب بيت العنكبوت للسيد نصرالله في بنت جبيل قام بكيّ وعي الرأي العام الاسرائيلي، وبذلك حاول الجيش الاسرائيلي رفع علمه في ساحة بنت جبيل ردا على ذلك في 2006".

وقال إسماعيل "خطاب الامونيا الاخير ايضا حرك الرأي العام الاسرائيلي. بالإضافة الى فيديوهات حماس في عدوان الاسرائيلي المستمر على غزة".