اللقاء الإعلامي حول فلسطين

لبنان | مدير عام قناة فلسطين اليوم: القتال في فلسطين واجب واعلامنا يستطيع تحويل قرار ترامب الى فرصة


قال مدير عام قناة فلسطين اليوم أنور أبو طه "ان كل عربي ومسلم في بلدته يمكن ان يصنع هدفا، فالاحتجاجات والاعتصامات يجب ان تكون أمام السفارات الامريكية والاسرائيلية حيثما وجدت، ويجب ان يكون هناك حدثا عربيا واسلاميا فضلا عن الحدث الاساس في فلسطين".

وفي كلمة له خلال لقاء اعلامي حول فلسطين بعنوان "المسؤولية الإعلامية ما بعد قرار ترامب، حماية القدس وانهاء الاحتلال"، والذي نظمه اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية (IRTVU)، اليوم الاربعاء، في بيروت، اضاف ابو طه ان "القتال في فلسطين هو واجب عيني في عنق كل مسلم وعربي، واعلام المقاومة يجب ان يدخل الى الحارات والى مكان الحدث ليصنع الخبر كما يصنعه الفلسطيني على حد سواء."

وتابع قائلاً: "يجب ان يحضر الشباب على الشاشات كما في وسائل التواصل، ويجب عدم الحديث عن الخلاف الفلسطيني - الفلسطيني في هذه المرحلة، كما يجب توحيد الامة في مظاهراتها تجاه فلسطين، واستثمار كل شكل من أشكال المعارضة."

واكد ابو طه ان الاعلام المقاوم هو شريك ومساهم في معارك الامة، يكفي ان ينقل حقيقة ما يجري في هذا العالم من ظلم واستبداد وطغيان، موضحاً ان قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاخير بشأن القدس هو تهديد واضح وخطير لحق الامة في القدس وفلسطين، لكن اعلامنا المقاوم يستطيع ان يحول هذا التهديد الى فرصة من خلال كشف الوجه الحقيقي للادارة الامريكية، يستهدف كل مقدرات الامة ومكوناتها ومستقبلها، وكشف التواطؤ الغربي اضافة الى حكومات التطبيع.

ودعا ابو طه الاعلام المقاوم الى تحويل قرار ترامب الى رافعة لصورة العرب والمسلمين وصوتهم وسواعدهم، لان هذا القرار قد يلحق ما هو اسوأ بدءاً بقرارات الكنسيت في اليومين الماضيين وغيرها.