اللقاء الإعلامي حول فلسطين

لبنان | الشيخ كريميان: للالتحاق بمحور المقاومة الذي سيكون شاهدا على سقوط محور الولايات المتحدة ونهاية آل سعود


قال الامين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية الشيخ علي كريميان "البعض الآخر أشار إلى خطوات تنفيذية في مجال الإعلام، وكيف يمكن الإستفادة من الإمكانات المتاحة في مجال الإعلام".

كلام الشيخ كريميان جاء خلال اللقاء الاعلامي حول فلسطين بعنوان "المسؤولية الإعلامية ما بعد قرار ترامب، حماية القدس وانهاء الاحتلال"، الذي نظمه اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الاسلامية (IRTVU)، اليوم الاربعاء، في بيروت.

وأضاف "لن أشير إلى هذه المباحث التي تمت مناقشتها سيتم ترتيبها وجمعها في الأمانة العامة لاتحاد الإذاعات والقنوات الإسلامية".

وتابع "أغلب المتحدثين ركزوا على نقطة معينة ان السلام مع اسرائيل انتهى، وانتهى هذا المسير، وأن الطريق الوحيد الباقي هو طريق المقاومة".

وأكد "أنه ينبغي على كافة الامة الاسلامية الالتحاق بمحور المقاومة، وأن امريكا واسرائيل في أضعف المراحل".

وقال الشيخ كريميان "والخطوات الاتي تقوم بها امريكا وإسرائيل لا تدل على قوتهم بل تدل على ضعفهم".

وأردف "قرار ترامب في تهويد القدس ليس جديدا فالرؤساء وأمريكا دأبت على عملية تهويد القدس".

وتابع "يجب علينا ان نضع القضية الفلسطينية على رأس اولوياتنا، واذا قمنا بالتركيز الجدي على القضية الفلسطينية، فستتحقق الاهداف المرجوة".

وقال: يمكن لكل انسان ان يتحول الى مؤسسة اعلامية أو ناطق إعلامي، واستراتيجية الامام الخميني اذا التزمنا بها هي استراتيجية تقول أنه لو كل واحد منا القى دولا من الماء على اسرائيل فتغرق."

وتابع "لو إلتزم كل واحد من وكل مؤسسة إعلامية منا بأن تنشر يوميا خبرا عن فلسطيني لاستطعنا الوقوف بوجه الاستكبار الاعلامي الذي يعمل لصالح اسرائيل، ليس فقط عرض الاخبار انما ايضا التحاليل والتقارير وعرض أفلاما معينة عن فلسطين والقضية."

وأردف "لنعلن ونتعهد اليوم بأننا سنقوم بهذا الامر وننشر يوميا خبرا او تحليلا او تقريرا او فيلما عن فلسطين."

وأكمل "الموضوع الثاني هو الاوضاع داخل ايران، ونحن جئنا اليوم صباحا من ايران ، ولا يوجد أي حدث، ولا ينبغي القلق ازاء ما نسمعه في بعض وسائل الاعلام الاستكبارية التي تضلل وتفبرك وتكذب يوميا، وهذه المؤسسات انطلقت من الكذب والفبركة."

وتابع "ما يحدث في داخل ايران تم تضخيمه ملايين المرات في وسائل الاعلام الغربية، ونحن حين مطالعاتنا نشاهد ان الامريكيين والاسرائيليين والبريطانيين يحاولون ايجاد ثغرة في المجتمع الايراني للدخول اليه، ومنذ سنوات وهم يسعون الى ايجاد موطىء قدم لهم داخل ايران، وكل هذه المساعي على مدار سنوات والمليارات التي صرفت انتجت هذا العمل الصغير الذي حدث في الايام الاخيرة في ايران."

واكمل: ما يحدث في ايران هو بأوامر خارجية وتدخل خارجي، والايرانيون حساسون جدا تجاه التدخلات الاجنبيةـ لذلك لن تحقق الاضطرابات اية نتيجة وأي هدف."

أضاف: "الحماقة التي ارتكبها ترامب ونتنايهو في تصريحاتهما الاخيرة زادت من غضب الايرانيين من هذا التدخل الامريكي والاسرائيلي، اضافة الى ان هذا الحراك لا يوجد لديه عمق لدى الناس ولم يكن هناك استقبال من قبل الناس لهذا الحراك، بل على العكس خرج الشعب الايراني في مسيرات مليونية في كافة المحافظات للرد على هذا الحراك."

وأكمل الشيخ كريميان "الكذبة الكبيرة التي أطلقتها قناة العربية عندما بثت صور لمظاهرات في البحرين وقالت انها من ايران فهذه كارثة على المستوى الاعلامي لها."

وقال "في الروايات تقول ان الذي يزداد كذبه تضعف ذاكرته، وبعد 3 ايام من الظاهرات تحولت الى عملي امني، وبالتالي الاس ابتعدوا عنهم واصبحوا وحيدين، وحتى الان الامور مضبوطة وتم حصرها ولا يوجد أي قلق جدي وكل مساعي امريكيا واسرائيل وبريطانيا والسعودية انتهت وتلاشت خلال الايام القليلة الماضية."

وأردف "من هنا يمكن القول للامريكيين والاسرائيليين والسعوديين أن جبهة ومحور المقاومة باقٍ وهذا المحور سيكون شاهدا على سقوط محور الولايات المتحدة والوحدة الامريكية الاسرائيلية، وهذا الكلام ليس كلامي فقط بل كلام امريكيون قالوا ان قدوم ترامب سيؤدي الى تلاشي الوحدة بين الامريكيين، وترامب هو اخر رئيس جمهورية للولايات المتحدة، وهذا المحور سيشهد نهاية الكيان الاسرائيلي ونهاية آل سعود."