تقارير مميزة

اليمن | أم رشدي.. معاناة النازحين من تعز في ظل استمرار حرب التحالف


أسرة أم رشدي هي عائلة من بين آلاف الأسر التي نزحت من مدينة تعز الى صنعاء هربا من الحرب ولهيب الرصاص والقذائف، لتنتقل الى وضع بائس في سكن النزوح والتشرد.

وتزداد حالة النازحين اليمنيين بؤسا من يوم الى آخر جراء استمرار الحرب وحصار التحالف السعودي لليمن للعام السابع على التوالي.

وتقول أم رشدي في حديثها لوكالة يونيوز للأخبار أن وضعها المادي متردي، وهي لا تملك قوت يومها، كما أن زوجها مريض ونادراً ما يجد عمل، مشيرة الى أن اعتمادهم الكلي هو على فاعلي الخير.

وتشير أم رشدي الى أن المنظمات الأممية لا تهتم بهم، وهم كذلك يعيشون في سكن ولا يستطيعون دفع تكاليفه نهاية كل شهر.

وبحسب احصائية حديثة للمجلس الأعلى للشؤون الانسانية فقد بلغ عدد النازحين داخل اليمن 4.5 مليون، حيث يعاني الكثيرون منهم ظروف متشابهة من حيث انعدام الخدمات، والفقر، وعدم اهتمام السلطات الحكومية بهم.