الأحداث المصورة

سوريا | أهالي الرستن بريف حمص يشاركون بانتخابات البرلمان بعد غيابهم لدورتين متتاليتين بسبب الارهاب


تشهد مراكز الاقتراع في ريف حمص إقبالا كثيفا من قبل أهالي مدينة الرستن، منذ السابعة صباحا، للمشاركة في انتخابات الدور التشريعي الثالث لمجلس الشعب، بعد غيابهم عن المشاركة لدورتين متتاليتين بسبب الارهاب.

ويرى أهالي الرستن أن الانتخابات البرلمانية اليوم هي رسالة تحدٍ لأعداء سوريا وإجراءاتهم القسرية الأحادية، آملين من الأعضاء الجدد دعم مختلف القطاعات وعلى رأسها القطاع الزراعي.

وتستمر عملية الاقتراع حتى الساعة السابعة مساء، ويجوز بقرار من اللجنة القضائية العليا للانتخابات تمديد فترة الانتخابات لمدة خمس ساعات.‏

وأعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا صباح اليوم الاحد فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين في جميع المراكز الانتخابية بالمحافظات لانتخاب أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث.

ويشارك في الانتخابات 1658 مرشحا يتنافسون على 250 مقعدا في مجلس الشعب، لكل منهم برنامجه سيجري انتخابهم في اكثر من 7300 مركزاً تم تخصيصهم في عموم سوريا، لا سيما في ادلب والرقة وجزء من ريف حلب، أي إنه تمت تغطية جميع المناطق التي تقع خارج سيطرة الحكومة السورية بإحداث مراكز لها في المحافظات.

ونظمت آخر انتخابات لمجلس الشعب عام 2016، تنافس فيها نحو 3500 مرشح وفازت بها الجبهة الوطنية التقدمية بقيادة حزب البعث بغالبية المقاعد، واختار أعضاء المجلس هدية خلف عباس، لتولي رئاسة مجلس الشعب، كأول امراة تتسلم المنصب في سوريا، لكنهم أعفوها في تموز/يوليو 2017، ولاحقا عيّن بدلًا عنها حمودة الصباغ.

- مشاهد من داخل مراكز الاقتراع في الرستن