الأحداث المصورة

إيران | السيد مزاري: يجب أن تكون أفغانستان على رأس أولوية السياسة الخارجية للحكومة الإيرانية الجديدة


أكد رئيس مركز الأنشطة الثقافية الاجتماعية "تبيان" الأفغانية حجة الاسلام السيد عيسى حسيني مزاري أن أفغانستان يجب أن تكون على رأس أولوية السياسة الخارجية للحكومة الايرانية المستقبلية.

وأوضح السيد مزاري، في مؤتمر صحفي حول اهمية الانتخابات الرئاسية الايرانية لكلا البلدين، أن رئيس الجمهورية الإيراني القادم يمكن ان يلعب دورا جديا في تحقيق السلام في افغانستان، "لان الشعبان والحكومتان الايرانية والافغانية يرغبان في ايجاد التعاون فيما بينهما في مجال التجارة والاستثمار، انما امريكا تسعى لعدم ايجاد السلام فيها".

واضاف السيد مزاري ان "اعداء الثورة الاسلامية يسعون لتخريب الانتخابات الرئاسية باستخدام كافة الاساليب"، موضحا ان "الاقبال الواسع للمواطنين على صنادق الاقتراع يؤكد صمود واقتدار النظام الاسلامي، وايران نموذج في المنطقة والعالم".

واشار سيد مزاري الى انه يمكن لطهران لعب دور جدي في ايجاد السلام في افغانستان والامن والاستقرار في المنطقة، لافتا الى ان كل ما يقال عن السلام في افغانستان هو كذب وليس له اي صحة وواقعية، وامريكا تريد تحقيق اهدافها ومصالحها.

واكد السيد مزاري، في سؤال ليونيوز حول مستقبل افغانستان، ان القضية غامضة ولا يوجد افق واضح، وان امريكا لن تترك افغانستان، ولا تريد للهند والصين وروسيا وايران ان تكون دول قوية، لان القوة الاقتصادية ستنتقل من الغرب الى الشرق.

وحول ادعاء طالبان قدرتها على السيطرة الكاملة على افغانستان، لفت السيد مزاري الى ان هذا الامر غير ممكن، "قد تسيطر على كابل، انما لن تكون لها حكومة مستقرة، لان الشعب الافغاني يرفض اي حكومة او امارة لطالبان تحت اي ظرف من الظروف".

وتطرق السيد مزاري الى اوضاع المهاجرين الافغان المتواجدين على الاراضي الايرانية والمتنقلين بين البلدين، لافتا الى ان هناك ما يقارب ثلاثة مليون افغاني في ايران، يفتقرون الى الامكانات المطلوبة، داعيا الحكومة الجديدة الى الرفع من مستوى هذه الامكانات.

- مؤتمر صحفي للسيد مزاري

- رئيس مركز الانشطة الثقافية الاجتماعية "تبيان" الأفغانية / حجة الاسلام السيد عيسى حسيني مزاري