الأحداث المصورة

لبنان | قطع أوتوستراد الجنوب وبعض طرقات العاصمة مع استمرار أزمة الوقود


قطع محتجون الطرقات في عدد من مناطق العاصمة، فيما احتجز القادمون من الجنوب اللبناني غلى بيروت في سياراتهم لساعات جراء قطع أوتوستراد الجنوب عند نقطة الناعمة من قبل مجموعات احتجاجية.

ويقول المحتجون إنهم نزلوا إلى الشارع جراء النقص الحاد بمادة الوقود، إضافة إلى انقطاع عدد من الأدوية والغلاء الفاحش في أسعار المواد الغذائية.

وبات مشهد الاصطفاف أمام محطات البنزين في لبنان يتكرر يوميًا، حيث ساعات الانتظار طويلة، كما أنّ الحاجة لتأمين الوقود لسياراتهم تدفع الكثير من المواطنين وفي مناطق عدة، إلى النوم في سياراتهم أمام المحطات بدءًا من ساعات الليل المتأخرة.

وتتواصل أزمة المحروقات في لبنان، على غرار العديد من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي لا تُعدّ ولا تُحصى، لا سيما بعدما ذكر ممثل موزعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا مؤخرًا، أنّ المحطات ستُقفل أبوابها خلال الأيام المقبلة، بسبب نفاد المخزون لديها.

وتوصل المعنيون إلى حلّ مؤقت، بعدما قرر مصرف لبنان المركزي فتح اعتمادات مالية بالدولار لسبع بواخر وقود، وهو ما يعني بحسب المسؤولين عن هذا القطاع تأجيل الأزمة لأسابيع معدودة.

ولا يزال المصرف المركزي يدعم أسعار المحروقات بنسبة 85% من تكلفة استيراد المحروقات، حيث يغطي الفارق بين سعر صرف الدولار الرسمي (1515 ليرة) والسوق الموازية (حوالي 15 ألف ليرة تقريبًا في الوقت الحالي).

وكان الناطق باسم الحكومة العراقية وزير الثقافة حسن ناظم، قد أعلن منذ أيام مصادقة الحكومة العراقية على دعم لبنان بالنفط الخام، وزيادة الكمية من 500 ألف إلى مليون طن.

وقبل ذلك، أكد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، ان حزب الله مستعد للتفاوض مع إيران لشراء المحروقات للبنان وإدخالها عبر مرفأ بيروت "ولتحاول أن تمنع الدولة إدخال هذه البواخر الى لبنان".

- طابور سيارات أمام محطة وقود
- زحمة سير خانقة جراء قطع أوتوستراد الجنوب عند نقطة الناعمة
- وقفة في الطفيل
- قطع طريق كورنيش المزرعة في بيروت