اخبار العالم

إيران | الشيخ كريميان يدين كل أشكال التطبيع ويدعو إلى أوسع حملة إعلامية للتضامن مع القضية الفلسطينية


أدان إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في بيان صادر عن أمينه العام الشيخ علي كريميان كل أشكال التطبيع وإقامة العلاقات مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، رافضا كل المبررات المقدمة، وشاجبا "السكوت عن هذا التجرؤ على الحق الفلسطيني".

وأكد بيان الاتحاد الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية، داعيا إلى أوسع حملة إعلامية لإدانة وشجب كل عمليّات التطبيع، وإلى أوسع حملة تضامن سياسية وإعلامية وثقافية مع القضيّة الفلسطينيّة والشعب الفلسطيني.

ودعا الشيخ كريميان جميع وسائل الإعلام العربيّة والعالمية إلى تبني المواقف المحقة تجاه الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.


وفيما يلي نص البيان:

"باسمه تعالى
الموضوع: بيان إعلامي صادر عن إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلاميّة
حول موضوع التطبيع مع الكيان الغاصب
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
في ظل ما تتعرّض له القضيّة الفلسطينيّة والشعب الفلسطيني العزيز من تصفية سياسيّة وأمنيّة وحقوقيّة، ومحاولات تجريده من حقوقه الطبيعيّة، والسعي الحثيث من قبل المطبّعين لإقامة العلاقات مع هذا الكيان الصهيوني، متجاوزين كل الأعراف والمبادىء والشرائع والقيم والأخلاقيّات التي تؤكد على أحقيّة الشعب الفلسطيني، ومتجاوزين كل الظلم الذي يمارسه الكيان الصهيوني على هذا الشعب، في واحدة من أكبر مظاهر الظلم في التاريخ؛
يؤكد إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلاميّة أمام هذا العدوان السافر وهذا السلوك المشين، على الثوابت التالية:
أولًا: إدانة كل أشكال التطبيع وإقامة العلاقات مع الكيان المغتصب، ورفض كل المبرّرات المقدّمة، وشجب السكوت عن هذا التجرّؤ على الحق الفلسطيني.
ثانيًا: التأكيد على الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني العزيز والمقاومة الشعبيّة البطلة في فلسطين، في دفاعهما عن الحقوق الفلسطينيّة الطبيعيّة، ودعمهما في مقاومة الإحتلال لإستعادة كافة الأراضي المغتصبة، وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينيّة، من البحر إلى النهر.
ثالثا: الدعوة إلى أوسع حملة إعلاميّة لإدانة وشجب كل عمليّات التطبيع مع هذا الكيان الغاصب، وإلى أوسع حملة تضامن سياسيّة وإعلاميّة وثقافيّة مع القضيّة الفلسطينيّة والشعب الفلسطيني، وبذل كل الجهود المخلصة لمساندة ونصرة الشعب الفلسطيني.
رابعًا: دعوة جميع وسائل الإعلام العربيّة والعالميّة إلى تبنّي المواقف المحقّة تجاه الشعب الفلسطيني والقضيّة الفلسطينيّة، وإلى حث الجماهير والشعوب والمؤسسات الثقافيّة والسياسيّة، والقطاعات الإجتماعيّة والأحزاب والقوى السياسيّة، سيّما المرجعيّات الدينيّة في العالمين العربي والإسلامي، لتحمّل مسؤوليّاتها وإبراز تضامنها مع فلسطين وتكاتفها مع الشعب الفلسطيني.
وتفضلوا قبول فائق الاحترام والتقدير

إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية
علي كريميان
الأمين العام"